الرئيسية / سياسة / صحف الصباح: حل وسط لإنهاء الأزمة الحكومية بمشاركة “الاستقلال”وإبعاد شباط !
حل وسط لإنهاء الأزمة الحكومية

صحف الصباح: حل وسط لإنهاء الأزمة الحكومية بمشاركة “الاستقلال”وإبعاد شباط !

أوردت يومية”الصباح” أن اتصالات مكثفة أجراها قياديون من حزبي التجمع الوطني للأحرار والعدالة والتنمية،انتهت إلى حل وسط لإنهاء الأزمة الحكومية وذلك باقتراح يقضي بأن يعود حزب الاستقلال إلى الحكومة،كما كان في النسخة الأولى من الحكومة السابقة،أي بوجود وزراء دون أن يكون حميد شباط، الأمين العام لحزب”الميزان”من بين المستوزرين.

واضافت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الاثنين أن الاقتراح يقضي أيضا بأن يحصل الحزب على الحقائب نفسها،على أن تلتزم احزاب الأغلبية منح شباط رئاسة جهة فاس،بعد إسقاط امحند العنصر،الأمين العام لحزب الحركة الشعبية،باستعمال مقتضيات القانون التنظيمي للجهة، التي تفتح الباب أمام إمكانية إقالة الرئيس بأغلبية ثلاثة أرباع في منتصف الولاية الانتدابية.

واستنادا لنفس المنبر، لم تستبعد مصادر من التجمع الوطني للأحرار أن يكون اللقاء المقبل بين عبد الإله بنكيران،الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة،وعزيز أخنوش،الرئيس المنتخب لحزب الحمامة،حاسما في مسار بناء الأغلبية.

واهتمت يومية”أخبار اليوم” بابراز الأهمية التي يكتسيها مشروع نقل الغاز من نيجيريا إلى المغرب، الذي تفصله بضعة كيلومترات عن أوروبا،واصفة إياه بأنه مشروع ضخم بأبعاد إقليمية ودولية،ويينتظر أن يغير وجه منطقة الغرب الإفريقي في حال اكتمال إنجازه.

الملك محمد السادس

واعتبرت المشروع بأنه سوف يغير أيضا وجه العلاقات المغربية النيجيرية، بعد أن ظلت هذه الدولة الإفريقية الكبيرة تمثل مركز محور معاد للمغرب بإفريقيا،يربط بين الجزائر وجنوب افريقيا،كما كانت نيجيريا تعتبر إحدى الدول المعترفة بالبوليساريو والمحتضنة لسفارة  رسمية للجبهة الانفصالية.

للمزيد من التفاصيل:لايصح إلا الصحيح..إنزال علم البوليساريو في نيجيريا انتصار للمشروعية

وبدورها،علقت يومية”الأخبار” على توقيع المغرب لاتفاق مع نيجيريا،حول مشروع أنبوب الغاز،مشيرة إلى أن له أبعادا اقتصادية، إذ سيساهم في التقليص من الفاتورة الطاقية للمملكة المغربية.

إلى ذلك،وفي تعليق آخر،انتقدت نفس اليومية تأخر تكوين الحكومة،وما يشكله ذلك من تأثير على سير الشأن العام في المغرب، وقالت إن “الانتظار هو أسوأ ما يمكن أن يقع،ونحن الآن ضحية هذا الانتظار، واكتشفنا أن هناك ما هو اسوأ، وهو انتظار “اللاشيء”.

ولاحظت الصحيفة الورقية أن هؤلاء الذين ينتظرون،لايملكون اي فكرة عن عن بنية الحكومة المقبلة، ولا عن توجهها،”وهو أمر متوقع في الحقيقة،لأن مشكلة المغرب منذ سنوات أن سياسييه لايملكون أي فكرة عن المستقبل”.

3espagne

أما يومية ” المساء” فقد أفادت أن  مذكرة رسمية صادرة عن الدبلوماسية الإسبانية، يوم أمس الأحد، بينت أن إسبانيا، بصفتها رئيسة لمجلس الأمن خلال شهر دجنبر الجاري، لم تبرمج أي اجتماع حول قضية الصحراء بمجلس الأمن.

وأظهرت المذكرة الإسبانية أن الدبلوماسية الإسبانية أولت اهتماما أكبر لقضايا الإرهاب ومكافحته، في خطوة أثارت حفيظة الجبهة وحليفتها الجزائر.

وكشف الممثل الدائم لمدريد بالأمم المتحدة عن مذكرة إسبانيا كرئيسة للمجلس، حيث أظهر ما تضمنته غياب أي اجتماع بخصوص قضية الصحراء، طوال شهر دجنبر الحالي برئاسة إسبانيا العضو غير الدائم بالمجلس، وعن اجتماع الأعضاء 15 للمجلس.

وأظهرت المذكرة، التي قالت إنها اطلعت عليها، أن الدبلوماسية الإسبانية أولت اهتماما لمواضيع أخرى، في مقدمتها الإرهاب، الذي تعتبره السلطات الإسبانية من أكبر التهديدات التي تواجه السلم العالمي، والجهود الدولية لمكافحته. كما أدرجت إسبانيا قضية ليبيا، وجنوب السودان، وعددا آخر من القضايا.

وتأتي الخطوة الإسبانية، تضيف نفس الصحيفة، بعد أيام من توجيه القضاء الإسباني تهما تتعلق بالإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية إلى زعيم جبهة البوليساريو بعد دعاوى رفعها ضحايا.

وأكد القاضي الإسباني بالمحكمة الوطنية بمدريد الاستماع إلى إبراهيم غالي زعيم الجبهة، المطلوب للتحقيق في جرائم ضد الإنسانية، لاسيما ما يتعلق بتهم «القتل والتعذيب والاختفاء القسري والإرهاب والاعتقال غير القانوني». وكان زعيم البوليساريو سيزور إسبانيا، غير أنه تراجع عن ذلك بعد صدور قرار القاضي الإسباني بالاستماع إليه.