الرئيسية / سياسة / صحف الصباح:الخازن العام يمنع صرف تعويضات النواب بسبب تأخر تشكيل الأغلبية
تأخر تشكيل الأغلبية
نور الدين بنسودة، الخازن العام للمملكة المغربية.

صحف الصباح:الخازن العام يمنع صرف تعويضات النواب بسبب تأخر تشكيل الأغلبية

أفادت يومية”الصباح” أن نور الدين بنسودة،الخازن العام للمملكة المغربية،أمر بمنع صرف تعويضات395 نائبا ونائبة، التي تصل شهريا إلى 35 ألف درهم،بسبب استمرار عطالة مجلس النواب،وتأخر تشكيل الأغلبية رغم أن الانتخابات جرت  يوم 7أكتوبر الماضي.

وقالت مصادر لنفس اليومية في عددها الصادر اليوم السبت،إن عطالة مجلس النواب أدت إلى بروز إشكالات قانونية وإدارية،بينها تجميد التعويضات الشهرية المخصصة ل395نائبا ونائبة، وعدم المصادقة على مشروع القانون المالي لسنة 2017.

كما أدت عطالة مجلس النواب إلى توقف الاستثمارات العمومية التي ستؤثر حتما على أرباح المقاولات المتوسطة الصغرى المحدثة لفرص الشغل،وعلى الرواج التجاري والاقتصادي،ما سيؤدي حتما إلى حدوث ركود في جميع القطاعات الإنتاجية والخدماتية.

يومية”الأخبار” نشرت أن وفدا من صندوق النقد الدولي،أعرب أول أمس،بالرباط، عن ارتياحه لتعامل الحكومة المغربية مع الخط الائتماني الثالث الذي وضعه الصندوق رهن إشارةالمملكة في يوليوز الماضي،والذي تقدر  قيمته ب3.47 مليارات دولار.

واعتبرت الصحيفة أنه بذلك يكون عبد الإله بنكيران،رئيس الحكومة، قد حصل على نقط إيجابية من هذه المؤسسة المالية الدولية بخصوص تطبيق توصياتها خلال الخمس سنوات التي مرت من ولايته الحكومية السابقة.

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن وفد صندوق النقد الدولي، الذي يقوده رئيس بعثة الصندوق بالمغرب،نيكولا بلانشي،اعتبر، خلال مباحثات أجراها مع رئيس الحكومة،عبد الإله بنكيران،أن هذا الخط الائتماني يعد آلية مالية تشكل غشارة قوية للمستثمرين، ومؤشرا على قدرة المغرب على مباشرة إصلاحات مهمة مع احترام كافة التزاماته.

وفي موضضوعها الرئيسي بصفحتها الأولى، تحدثت يومية”أخبار اليوم” عن خالد عليوة،المدير السابق للقرض العقاري والسياحي، المتابع في ملف يتعلق بالفساد،بمناسبة مشاركة مكتب دراسات تابع له في العديد من الصفقات الحكومية.

آخر صفقة، تضيف الصحيفة، تقدم إليها عليوة تتعلق بطلب عروض أطلقته الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة،لإنجاز النسخة الثانية من البحث الميداني على المستوى الوطني، حول ظاهرة الرشوة.

مسؤولو الهيئة فتحوا الأظرفة في 30نونبر الماضي، في مقرها في حي الرياض، بمدينة الرباط،ليفاجأوا بأن من ضمن مكاتب الدراسات الثمانية التي تقدمت للفوز بالصفقة يوجد مكتب خالد عليوة.

أما يومية”المساء”، فقد أوردت أن معطيات استخباراتية أوروبية كشفت  أن المغرب حذر عددا من البلدان الأوروبية من هجمات محتملة قد تستهدفهم باستخدام أسلحة كيماوية أو بيولوجية.

وأشار مصدر من الشرطة الدولية إلى أن المخاوف تزايدت من هجمات دامية، فيما رفعت عدد من البلدان الأوروبية حذرها إلى أقصاه مع حلول نهاية السنة.

وأضافت نفس الصحيفة، أن تقريرا للشرطة الدولية أوضح أن عملية للشرطة المغربية، في فبراير الماضي، أحبطت هجوما محتملا للتنظيم، وكشفت عن احتمال لجوئه إلى استخدام أسلحة كيماوية أو بيولوجية، كما كشفت العملية أن هذه المواد يمكن استعمالها في أوروبا أيضا.

ويأتي تغيير التنظيم لاستراتيجيته، رغم أن الأسلحة النارية الآلية والسكاكين والمركبات تبقى الأكثر استعمالا من قبله لسهولتها، وكذلك بسبب «فعاليتها وسهولة الوصول لهذه الأسلحة، ويحذر التقرير أيضا من أن تكتيكات يستخدمها التنظيم في العراق وسوريا – مثل السيارات المفخخة – يمكن استعمالها أيضا في أوروبا”.

وكشف الأنتربول أنه من المرجح أن يشن التنظيم هجمات جديدة في الاتحاد الأوروبي في المستقبل القريب، وربما تستهدف هذه الهجمات البلدان الأعضاء في قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة لمكافحة التنظيم المتطرف في سوريا والعراق.