الرئيسية / المغرب الكبير / تنسيقية الانتقال الديمقراطي تؤكد وجود حملة شرسة لتشتيت صفوفها
2014-oposition6_444510747

تنسيقية الانتقال الديمقراطي تؤكد وجود حملة شرسة لتشتيت صفوفها

دفعت الانتقادات المتتالية الصادرة في حق مبادرة تنسيقية الحريات والانتقال الديمقراطي، من عديد الشخصيات السياسية والحزبية، إلى التحرك من جديد لسد الأبواب، خاصة بعد إحساسهم بالخطر الذي قد تتعرض له التنسيقية بعد مبادرة جبهة القوى الاشتراكية بخصوص ندوة الإجماع الوطني. وحسب المصادر إخبارية، فقد قررت هيئة التشاور المنضوية تحت لواء تنسيقية الحريات والانتقال الديمقراطي، عقد اجتماع، غدا، بمقر حركة مجتمع السلم، تسبقها لقاء لقادة التنسيقية اليوم، حيث سيتم التطرق إلى الخطوات المقبلة التي ستقدم عليها التنسيقية، كتنظيم اجتماعات مع النقابات وهيئات المجتمع المدني، بهدف إقناع أكبر عدد من فئات المجتمع، بما في ذلك الطبقة العمالية.
وأكدت مصادرنا أن هيئة التشاور ستصدر بيانا رسميا خلال هذا اللقاء التقييمي حول ما تتعرض له من حملة تشويش، في إشارة منها إلى المشاورات التي تقوم بها جبهة القوى الاشتراكية في إطار ندوة الإجماع الوطني، حيث سيتم الرد رسميا بالرفض على مشاورات الأفافاس، مع التحذير مما تتعرض له التنسيقية من حملة تشويش من بعض الأطراف السياسية تهدف بالأساس إلى كسر شوكتها.
وأضافت مصادرنا أن الاجتماع سيكون مقر حركة مجتمع السلم، بحضور جميع الأعضاء، بغرض مناقشة موقف الأفافاس، الذي ”لا هو موال للسلطة ولا للمعارضة”، وهو الأمر الذي اعتبرته المعارضة بمثابة سياسة جديدة لربح الطرفيين، وعلى أساسها سيتم رفض المبادرة خلال اجتماع اليوم.