الرئيسية / رياضة / هل يستطيع سيدورف تغيير وجه ميلان من منصبه الجديد كمدرب؟
7ae73efe4c50580e061849ef2d5b5ea4

هل يستطيع سيدورف تغيير وجه ميلان من منصبه الجديد كمدرب؟

هل يستطيع سيدورف تغيير وجه ميلان من منصبه الجديد كمدرب؟ سؤال طرحه الكثير في الوقت الذي عاد فيه النجم الهولندي السابق للفريق هذه المرة من بوابة التدريب، وهو الذي مر على رحيله الكثير من الوقت بعد توجهه صوب البرازيل لانهاء مسيرته الكروية الحافلة ضمن فريق بوتا فوغو.
“لم أستطع أن أقول لا للرئيس”، هكذا تحدث سيدورف عن ظروف عودته للفريق الذي عاش في صفوفه أجمل لحظات مسيرته الكروية خصوصا التتويج بكأس عصبة الأبطال الأوروبية عامي 2003 و2007.
النجم الذي لجأ له رئيس الفريق سيلفيو برلسكوني، ليكون طوق النجاة خلال موسم يعيش فيه النادي أزمة حقيقية ومصاعب جمة في الكالشيو حيث تفصله 20 نقطة عن أحد المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
العلاقة الجيدة التي تجمع سيدورف وبيلروسكوني وكذا النتائج السلبية للفريق عجلت بقدوم النجم الهولندي لتعويض ماسيميليانو أليغري، رغم أن سيدورف كان من المنتظر أن يبدأ عمله الجديد كمدرب للفريق الصيف المقبل.
ويبدو جليا أن المهمة لن تكون سهلة أمام المدرب الجديد للنادي الإيطالي العريق لحداثة عهده بالتدريب، كما أن الفترة القادمة ستكون مرحلة لتجريب التغييرات التكتيكية التي يريد إحداثها داخل الفريق.
سيدورف حسب ما يرى بعض المتابعين سيقدم على إحداث تغييرات على مستوى الأدوار التي يقوم بها بعض اللاعبين، من خلال دفع ريكاردو كاكا وكيزوكي هوندا إلى لعب أدوار دفاعية أكثر مما هو عليه الحال الآن، واختيار اللاعب بمهاجم واحد هو ماريو بالوتيلي أو اللعب بمهاجمين من خلال وضع الأخير جيامباولو بازيني.