الرئيسية / رياضة / أوغني لـ”مشاهد24″: منتخب الزاكي يذكرنا بملحمة تونس 2004
hasan

أوغني لـ”مشاهد24″: منتخب الزاكي يذكرنا بملحمة تونس 2004

قال حسن أوغني مدرب فريق مولودية وجدة، إنه قرر مواصلة عمله مع الفريق بعد تحقيق الصعود للبطولة الإحترافية، بعد تجديد عقده مع إدارة النادي.
وأضاف أوغني في حوار مع “مشاهد24” إن رغبته كبيرة، في الظهور بشكل جيد مع المولودية في البطولة الأولى، ومواصلة النجاح الذي حققه في القسم الثاني.
وتحدث أوغني عن المنتخب الوطني مع الزاكي، والمنتخب المحلي، وعن واقع المدرب الوطني، وعن المنافسة في البطولة الأولى في هذا الحوار :

كيف ترى حظوظ المولودية الوجدية في القسم الأول؟

حظوظ فريق مولودية وجدة، مثل جميع حظوظ الفرق المتواجدة في البطولة الإحترافية، فهو فريق ممتاز ويتوفر على لاعبين في المستوى ساهموا في تحقيق النجاح. ولدينا 8 لاعبين في مستوى المنافسة ضمن البطولة الإحترافية، وسيتم تعزيز الفريق بعناصر أخرى في المستوى، تتميز بالخبرة والتجربة، لمنح الإضافة للفريق في الموسم القادم.

هل وجدتم منافسة قوية في القسم الثاني؟
نعم بكل تأكيد كانت هناك منافسة قوية مع المولودية، من فرق أخرى صارعت من أجل الصعود، مثل يوسفية برشيد وشباب قصبة تادلة وإتحاد أيت ملول، كلها أندية تنافست معنا، لكن فريقنا كان الأفضل، وقدم مستوى جيد أمام أندية، قوية، وخاض مباريات ممتازة محققا عدة إنتصارات خارج الميدان.

ما رأيك في الناخب الوطني بادو الزاكي؟
الناخب الوطني بادو الزاكي يقدم عمل جيد وممتاز مع الفريق الوطني، فقد وجه الدعوة للاعبين على أعلى مستوى للمنتخب المغربي، كما أن العمل الذي يقوم به المدرب الوطني رفقة مساعديه شيبا وحجي، يذكرنا بملحمة تونس 2004، التي أظهرت جيل رائع داخل المنتخب الوطني، وأسعدت الشعب المغربي.
من جهة أخرى حتى المدرب محمد فاخر يقوم بعمل كبير داخل المنتخب المحلي، من خلال متابعته لجميع مباريات البطولة الأولى والثانية، مما يصب في مصلحة الكرة الوطنية، ويفتح الباب أمام اللاعبين لتطوير مستواهم والإجتهاد أكثر داخل فرقهم قصد الوصول للقميص الوطني.

هل تم تجديد العقد معكم بعد تحقيق الصعود؟
نعم لقد تم تجديد العقد معنا بعد تحقيق الصعود للبطولة الإحترافية، وذلك عقب إجتماع للمكتب المسير للفريق الذي قرر الحفاظ على الطاقم التقني، ودعم الإستقرار.

ما قولك في الإتهامات التي وجهت للمولودية ؟
كثر الحديث بعد تحقيق النجاح، لكن يبقى ذلك مجرد كلام غير مسنود لقرائن وأدلة حقيقية، ففريق المولودية قدم موسم جيد، ولعب مباراة كبرة أمام إتحاد طنجة بطل القسم الثاني، وتمكنا من الفوز عليه أمام جماهيره العريضة، زيادة على ذلك فقد حققنا نقاط الفوز خارج الميدان، وفريقنا قادر على تأكيد وجوده في البطولة الأولى خلال الموسم القادم.
كيف هو واقع المدرب المغربي حاليا؟
واقع المدرب المغربي يتطلب تغيير العقلية الحالية، التي تسود لدى البعض، في تحميل المسؤولية للمدرب فقط عند النتائج السلبية، كونه دائما مطالب بالنتيجة، لكن للحصول على هذه النتيجة لابد من توفير ظروف العمل.
فقد كانت لدينا تعثرات مع المولودية في بداية الموسم، لكن حكمة المكتب الإداري، منحت الإستقرار والثقة لكي نواصل العمل حتى نهاية الموسم، الذي خرجنا منه ببطاقة الصعود للقسم الإحترافي.