الرئيسية / رياضة / فضيحة تهدد مونديال قطر متعلقة برشاوي مالية بمليون دولار
071f785834f5a75de78d68127edb6e3f

فضيحة تهدد مونديال قطر متعلقة برشاوي مالية بمليون دولار

كشفت صحيفة “دايلي تلغراف” البريطانية عن فضيحة فساد تهدد مونديال 2022، الذي سيقام في قطر، بعدما كشفت عن تورط جاك وارنر، نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم وعضو اللجنة التنفيذية السابق بتلقي رشاوى من شركة قطرية مملوكة لمواطن قطري تقدر بمليوني دولار أميركي من أجل كسب صوته في فوز قطر بالعرس العالمي.
وبحسب الصحيفة فإن التريندادي وارنر، تلقى مبلغ 1.2 مليون دولار بصفة شخصية من إحدى شركات القطري محمد بن همام، فيما استلم ولداه مبلغ 750 الف دولار بحسب ما أثبته إحدى الوثائق، كما تلقى أحد موظفيه 400 الف دولار أميركي، بينما يحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي بهذه القضية بمساعدة ابن وارنر الأكبر الذي يعيش في ميامي كشاهد على ما حدث.
وقالت الصحيفة البريطانية إن مذكرة خرجت من إحدى الشركات المملوكة لوارنر وتدعى “جماد” إلى شركة “كيمكو” المملوكة لابن همام بتاريخ 15 ديسمبر 2010، عقب أسبوعين من فوز قطر بتنظيم كأس العالم، تطلب فيها دفع مبلغ 1.2 مليون دولار لأعمال نفذت بين عامي 2005-2010 وتدفع لحساب جاك وارنر، قبل أن يتلقى نجلا وارنر وأحد موظفيه مبلغ مليون دولار إضافي من ذات الشركة القطرية.
وزادت الصحيفة البريطانية: “إحدى الوثائق تنص على تعويض النفقات القانونية” فيما تؤكد رسالة أخرى بين الطرفين الحصول على مبلغ مليون دولار ثمناً لأعمال نفذت بين 2005-2010، علماً بأن مصرفاً واحداً في جزر كايمان رفض إتمام عملية الدفع خوفاً من وجود شبهة بشرعية الأموال ليتم تحويل المبالغ إلى مصرف آخر في نيويورك وهي الخطوة التي يُعتقد أنها لفتت انتباه ضباط مكتب التحقيقات الفيدرالي.
ونفت اللجنة المنظمة لكأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر أي علم لها بمزاعم عن دفع الرئيس السابق للاتحاد القطري أموال لنائب سابق لرئيس الاتحاد الدولي .
وتنفي اللجنة القطرية المنظمة دوما ارتكاب اي مخالفات وكررت اليوم القول ان كافة معاملاتها تتم في العلن.
واضافت اللجنة في بيان “التزمت لجنة العرض الخاصة بكأس العالم 2022 بشدة بقواعد الفيفا في التقدم بعروض بما يتوافق مع الضوابط الاخلاقية.”