الرئيسية / رياضة / الكاف تقدم تسجيلا يضع الجامعة في ورطة خطيرة
lakjaa

الكاف تقدم تسجيلا يضع الجامعة في ورطة خطيرة

يسود جدل كبير داخل الرأي العام الرياضي المغربي، وداخل الصحافة الوطنية بسبب ضعف مسؤولي الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، في تدبير قضية المغرب أمام المحكمة الرياضية الدولية، حيث أكدت صحف مغربية أن الاتحاد الافريقي لكرة القدم، عزز ملفه أمام المحكمة الرياضية “الطاس” ضد الجامعة، بتسجيل صوتي يبرز الاجتماع الذي دار بين رئيس الكاف عيسى حياتو ورئيس الجامعة فوزي لقجع في القاهرة يوم 22 دجنبر الماضي، والذي تم خلاله مناقشة الأسباب والدوافع التي جعلت المغرب يطلب تأجيل تنظيم نهائيات كأس افريقيا للأمم 2015، حيث تؤكد الأخبار المتداولة أم لقجع صرح لمسؤولي الكاف أن الإيبولا ليس السبب الرئيسي للطلب المغربي.
وأكدت المصادر الاعلامية أن الوفد المغربي تفاجأ بمحامي الكاف يقدم تسجيلا صوتيا، للهيأة القضائية الرياضية، حيث لم يكن يعلم أن مسؤولي الكاف قاموا بتسجيل اللقاء، موضحة أن مسؤولي الاتحاد الافريقي وضعوا ميكروفون صغير، لتسجيل الحوار الذي دار بين حياتو ولقجع رئيس الجامعة، قبل أن يقدموا التسجيل في قرص مدمج، يتضمن تسجيلا تؤكد من خلاله الكاف أنها اتبعت المسار الحواري قبل اصدار العقوبات، واستمعت لدفوعات المسؤولين المغاربة، قبل اتخاذ القرارات، والتي حرمت المنتخب المغربي من المشاركة في تصفيات كأسي افريقيا لدورتين 2017 و2019، وغرامة مالية تصل لعشرة ملايين يورو.
واعتبر الوسط الاعلامي الرياضي، أن التسجيل الصوتي يعد فضيحة للمسؤولين عن الجامعة، الذين فشلوا مبدئيا في تدبير الملف المغربي، خصوصا إذا كانوا فعلا خرجوا عن السياق الذي اتخذته الحكومة المغربية، بأن السبب يعود لتفشي مرض الايبولا، قاموا بنفي السبب الرئيسي، وتم تسجيل تصريحهم بذلك خلال اجتماع القاهرة، الشيء الذي يجعلهم في ورطة أمام الرأي العام الوطني، وأمام الحكومة، لاسيما في حالة ما كان الحكمالأخير للمحكمة الرياضية الدولية ليس في مصلحة المغرب، وأيدت العقوبات بسبب اعترافات مسؤولي الجامعة في التسجيل الصوتي الذي قدمه دفاع الكاف.
وحمل صحفيون مغاربة مسؤولي الجامعة مسؤولية الفشل الذي عرفه الملف المغربي مع الكاف، بسبب عدم كفاءتهم وعدم تدبيرهم للمف بحكمة وبمسؤولية، والدفاع عن مصالح المغرب، مطالبين بمحاسبة المسؤولين عن الجامعة إذا ما فشلوا في ربح القضية أمام الكاف.