الرئيسية / رياضة / لقجع يخرج عن صمته ويطالب باستقلالية الكرة عن السياسة
mano

لقجع يخرج عن صمته ويطالب باستقلالية الكرة عن السياسة

وجه رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، خلال ندوة صحفية بالرباط يوم أمس، تحذيرا إلى كل شخص يقحم الرياضة في المجال السياسي، او خدمة لمصالح شخصية أو حزبية. مضيفا أنه كان يعتزم توقيف البطولة الاحترافية، لكنه قرر مواصلة النشاط الكروي.
وأوضح لقجع خلال ندوة صحفية يوم أمس بالرباط، بأن الجامعة لن تسمح لأي شخص، مهما كانت صفته  ومنصبه، بأن يستغل سلطته السياسية في المجال الكروي، في اشارة منه للصراع الدائر بين رئيس الحكومة عبد الاله بن كيران ورئيس الوداد البيضاوي سعيد الناصيري.

وأبرز رئيس الجامعة بأنه كان يعتزم توقيف منافسات البطولة، قبل اجتماعه برئيس الحكومة بن كيران، بسبب اقحام الخلافات السياسية في البطولة الوطنية. مبرزا بأن الجامعة تفضل استقلالية المنافسة الرياضية عن الانتخابات المقبلة، ولذلك قررت تسخير جميع الامكانيات لضمان السير العادي للبطولة الوطنية خلال الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، وترفض حمل الشعارات السياسية في ملاعب البطولة، تفاديا لإثارة أية مشاكل مع الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وقال رئيس الجامعة في الندوة: ” الجامعة ستعمل لمتابعة الأموربشكل دقيق، داخل الفرق وعلى صعيد جميع المستويات التي تشرف على تنظيم مسابقات الكرة المغربية، خاصة مع اقتراب الانتخابات المحلية المقبلة، حرضا من الجامعة الملكية المغربية للحفاظ على الشروط العادية للمسيرين لمزاولة مسؤولياتهم، وحفاظا أيضا كرامة صيانة جماهير كرة القدم، التي تبقى أحد الدعامات الأساسية للنهوض بالكرة الوطنية”.

وتابع ” بأن الجامعة ستقوم بتتبع الوضع المقبل، عن قرب، لتفادي أي تدخل أي طرف كانفي شؤون تدبير الكرة، أولا لضمان السير العادي النشاط الكروي، وثانيا للابتعاد وتجنب كل مسار يؤدي بنا الى ضائقة دولية أخرى، وستعمل على الجامعة لتسخير كل الامكانيات للدفاع وللحفاظ على المسيرين وكرامتهم وشروط أداء مسؤولياتهم، باحترام تام للقانون والتصدي لكل ما تجنبه من داخل الجامعة”.

وعبر لقجع خلال لقائه برؤساء الفرق الوطنية، عن ثقته في الملف الذي تقدم به المغرب، للمحكمة الرياضية الدولية، دون فتح مفاوضات مع رئيس الكاف أو أعضاء اللجنة التنفيذية. مستبعدا وجود أي رغبة للتفاوض مع الكاف مباشرة، بعد أن خالفت الاتفاق الذي تم مع الجامعة.
واعتبر لقجع دفعات الجامعة للهيئة القضائية الدولية، قوية المتمثلة في وجود قوة قاهرة، منعت التنظيم في تلك الظروف وهي وباء الايبولا، ووجود ثغرات قانونية في قرارات الكاف ضد المغرب سواء العقوبات الرياضية أو المالية.