الرئيسية / رياضة / الوداد و الرجاء بطموحات متباينة يخوضان نزال الديربي ال120
الديربي

الوداد و الرجاء بطموحات متباينة يخوضان نزال الديربي ال120

يأتي ديربي الإياب هذا الموسم بين الوداد والرجاء دون طعم أو لون، في غياب أحد أهم مكوناته، و هو الجمهور، فغياب الجماهير عن هذه المباراة، و نقلها بعيدا عن مركب محمد الخامس أفقد المتتبعين حماستهم، بعدما كان موعدا كرويا يترقبه المغاربة و العالم، للاستمتاع بجمالية الكرة الوطنية، و حتى إن غابت عن بعض الديربيات، تعوضها فرجة المدرجات.

derby_1

 غياب جماهير الوداد و الرجاء المستقبل للمباراة على ملعب طنجة، بسبب العقوبة الجامعة المسلطة على هذا الأخير، اثر أحداث السبت الأسود، جعلها مجرّد مباراة عادية في كرة القدم، يبحث من خلالها الفريقان عن الظفر بالنقاط الثلاث، خاصة مع  دخول الأمتار الأخيرة في سباقهما نحو لقب البطولة الاحترافية لهذا الموسم.

وتشهد النسخة 120 من الديربي البيضاوي هته السنة إثارة من نوع أخر أنست الاعلام و المتتبعين مسألة غياب الجمهور، أبطالها هذه المرة مسيرو الفريقين، بعدما أثار محمد بودريقة رئيس الرجاء الرأي العام المباراة بتصريحات مثيرة اتهم خلالها رئيس الوداد البيضاوي سعيد الناصري بخدمة مصالح ناديه باستغلال منصبه رئيساً لرابطة المحترفين.
بودريقة : كلنا تعرضنا للضرب بالجزائر
ويدخل الفريقان هذا الديربي بطموحات متباينة، فالوداد البيضاوي يتصدر الرتيب العام للدوري برصيد 47 نقطة، و يسعى لتعزيز تقدمه على مستوى سبورة الترتيب، و اكمال حملة الدفاع عن لقبه بخطى ثابتة، بينما يحتل فريق الرجاء البيضاوي برصيد 41 و يتشبث بحظوظه في المنافسة على اللقب حتى أخر دقيقة من الموسم ،أو على الأقل انهاءه ا في احدى المراكز المؤهلة للمسابقات القارية.

ويدخل عناصر فريق الرجاء كعادتهم منتشين بامتلاكهم الأفضلية على مستوى الانتصارات في الديربي، بتسجيليهم لخمس و ثلاثين انتصار مقابل ثمان و عشرين انتصارا للغريم، بينما تميل الكفة لصالح الوداد على مستوى حصد الألقاب بما يزيد عن الأربعين لقبا، 18 منها في البطولة الوطنية و 9 القاب لكأس العرش و لقبين قاريين، فيما يمتلك الرجاء حوالي 25 لقبا، منها 3 ألقاب في دوري أبطال افريقيا إضافة لمشاركته في كأس العالم للأندية في مناسبتين.
300px-Pere-jego
ويمتلك الناديان ذاكرة مشتركة تتجسد في عدة جوانب من تاريخهما، و نستحضر هنا اسم الأب جيكو، الذي كان أوّل مدرب للوداد البيضاوي، و الذي أحرز معه الكثير من الألقاب، ثم انتقل بعدها إلى الرجاء الذي حقق معه هو الآخر العديد من الألقاب، وليس هذا هو المدرب الوحيد الذي درّب الفريقين، فهناك آخرين، مثل الأرجنتيني أوسكار فيلوني الذي حقق مع الاثنين لقبين إفريقيين غاليين.