الرئيسية / رياضة / 5 أندية كبرى مهتمة ببوفال
سفيان بوفال

5 أندية كبرى مهتمة ببوفال

رغم تصريحاته الأخيرة برغبته بالبقاء لموسم آخر في صفوف فريقه ليل الفرنسي، أكدت صحيفة فرانس فوتبول الفرنسية أن مسيري فريق الشمال الفرنسي يرغبون بشدة في الاستفادة من قيمة المغربي سوفيان بوفال المرتفعة حاليا في سوق اللاعبين، و بيعه لإحدى الأندية المهتمة بخدماته هذا الصيف، مقابل مبلغ مالي ضخم لإغناء خزائن النادي .

و حددت الصحيفة الفرنسية الواسعة الانتشار، الوجهات المحتملة للدولي المغربي في خمس أندية كبرى، أولها نادي توتنهام المنافس على لقب البميير ليغ هذا الموسم الذي سيشارك السنة المقبلة في دوري الأبطال و يبحث عن لاعبين موهوبين كقطع غيار قد تفيده في مشوار المنافسات الشاق الموسم القادم، لكن تبقى المنافسة شرسة في صفوف النادي الانجليزي خصوص على مركز صانع الألعاب الذي يشغله الآن الأرجنتيني ايريك لاميلا.

بروسيا دورتموند قد يكون أفضل خيار متاح حاليا لبوفال حيث سيمكنه من المنافسة في دوري قوي نسبيا، كما سيستفيد من وقت لعب أطول ليطور مهاراته الكروية على أعلا مستوى، و لعل تجربة اللاعب الغابوني أوباميونغ أبرز دليل على نجاح اللاعبين اللذين انطلقوا من الدوري الفرنسي، و تألقوا بعد ذلك في الدوريات الكبرى.

و ضمت القائمة أيضا فريق العاصمة الفرنسية بي اس جي، الذي أبان في عدة مناسبات عن ضعف دكة بدلائه، ما قد يمنح للمغربي فرصة ملائمة لتطوير إمكانياته تدريجيا، و لما لا المنافسة على مكان رسمي، كما أن ملاكه القطريين يسعون للتوقيع لنجم عربي لترويج صورة الفريق على مستوى الدول العربية.

كما يدخل سوفيان في مفكرة البطل المستقبلي للدوري الانجليزي ليستر سيتي، خصوصا و أن نجم الفريق رياض محرز على مشارف مغادرة الفريق صوب أعرق فرق القارة العجوز التي تسعى للتوقيع لأفضل لاعب في البريميير ليغ، ما يمهد الطريق لبوفال لضمان مكان رسمي ضمن منظومة كلوديو رانييري، لاسيما و أن اللاعبان المغاربيان يتميزان بنفس الأسلوب في اللعب على مستوى السرعة و التقنيات.

و من ضمن الأندية التي نصحت المجلة الفرنسية اللاعب بالانتقال إليها، نجد فريق فياريال الاسباني الذي سيرافق الثلاثي برشلونة ريال مدريد و الأتليتيكو لدوري الأبطال الموسم القادم، و لن تكون المنافسة سهلة لضمان مكان رسمي في تشكيلة المدرب مارسيلينو، لكن الفريق الممارس في الليغا يعتبر أفضل وجهة لإبراز موهبته و تقديم نفسه كلاعب واعد على المستوى الدولي.