الرئيسية / رياضة / الجنس عند المنتخبات بين الرفض والقبول
55d4c3cf874886dcf726ba6ea5bfe756

الجنس عند المنتخبات بين الرفض والقبول

تتجه الأنظار إلى نهائيات كأس العالم بالبرازيل التي ستجرى مراسيم افتتاحها يوم الخميس المقبل، ببحضور أبرز نجوم الرياضة والفن والمشاهير في العالم، الكل يعلم أن بلاد السامبا هي الرائدة في عالم الجنس، وقد ظهرت مخاوف كبيرة من قبل بعض المنتخبات المشاركة في المونديال من تأثر لاعبيها بالفتيات البرازيليات، اليء الذي دفع ببعض المدربين والاتحادات إلى وضع قيود وشروط على لاعبي منتخبات بلادهم، وذلك بالابتعاد عن فكرة ربط اي علاقة جنسية خلال المنافسات.
في نفس السياق قرر المدير الفني لمنتخب كوستاريكا، الكولومبي خورخي لويس بينتو منع لاعبيه من ممارسة الجنس والاستراخاء أثناء دور المجموعات، حتى التأهل للدور اللاحق بالمونديال المرتقب بالبرازيل الشهر المقبل. مضيفا وأضاف “لن يمكننا الاسترخاء إلا بعد مرحلة المجموعات والتأهل للدور اللاحق”، موضحاً أنه اختار تشييد معسكر المنتخب في كوستاريكا، حتى يتمكن اللاعبون من قضاء وقت مع أسرهم قبل السفر إلى البرازيل.
من جهته قال بورغن كلينسمان، مدرب المنتخب القومي الأمريكي، لقناة “فيسوشن”: “اعتقد أننا عفويون في تعاملنا مع الأشياء.. تختلف الدول عن بعضها.. لعبت في دول مختلفة حيث لا تشاهد صديقتك أو زوجتك لشهرين.” وتابع: “كل فريق وكل دولة تتعامل مع الوضع بشكل مختلف حسب ثقافاتهم”.وأضاف: “لدينا مجموعات من الرجال وبيئة منفتحة جدا”.
وزكى مدرب المنتخب الفرنسي لكرة القدم ديديه ديشامب، رأي كلينسمان، بحيث صرح هذا الأسبوع بأنه لن يفرض حظراً على لاعبيه ليمنعهم من ممارسة الجنس خلال فترة بطولة كأس العالم. قلبه كبير وأنه لن يمنعهم من ممارسة الجنس طوال فترة البطولة البالغة شهراً كاملاً، إلا أنه سيفرض بعض القيود الصارمة، ذلك لإحتواء فريقه على عدد من اللاعبين الذين إرتبطو بفضائح جنسية كبيرة مثل بنزيمة وريبيري مع القاصرة “زاهية” وجيرو الذي أرتبط بفضيحة مع أحد الفتيات في لندن. وقال ديشامب: “يعتمد الأمر على وقت وكيفية وعدد مرات الممارسة”، مضيفا “لا أريد أن أعزلهم عن العالم الخارجي”.
واختلف مدرب المنتخب المكسيكي، عن رأي كلينسمان حيث لوح ميغيل هريرا مدرب المكسيكيين في تصريح لصحيفة “ريفورما” المحلية، محذرا لاعبيه من إقامة علاقات حميمة خلال الحدث الرياضي الذي تستمر فعاليته لمدة شهر: “إن لم يتمكن اللاعب من قضاء شهر أو 20 يوما دون علاقة جنسية، إذا هو ليس على استعداد ليكون لاعبا محترفا.” وأضاف: “التشكيلة المختارة تضم لاعبين بخلفية ممتازة..، ولذلك لن نتطلع إلى الجنس، أو ممارسته أثناء كأس العالم.. سنعمل على تحقيق ما قدمنا لأجله. منافسة تمنحنا فرصة لنرتقي إلى الأعلى وتحقيق شيء عظيم بحق.”
وتعامل مدرب الفريق البوسني، سافيت سوسيتش، بحزم بالغ، قائلا للاعبيه، وبحسب ما نقلت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية: “لن يكون هناك جنس في البرازيل.” واستدرك: “عليهم إيجاد حل آخر، حتى لو كان ممارسة العادة السرية… لست مهتما بما يفعله المدربون الآخرون، لسنا في عطلة ترفيهية.. نحن هناك لنلعب كرة القدم في كأس العالم.”
فقد أصبح الجنس في البرازيل يلقى اهتماما كبيرا، خصوصا ان البرازيل تعتمد على الدعارة الراقية للرقي بالسياحة الداخلية، وحسب السلطات البرازيلية فقد المدن البرازيلية توافد فتيات محترفات الجنس من عدة دول خصوصا المكسيك وأوكرانيا وكولومبيا، كما ازداد الاقبال على تعلم اللغة الانجليزي من قبل البرازيليات من أجل تواصلهن مع زوار المونديال.