الرئيسية / رياضة / مدربون يؤكدون صعوبة المنافسة في البطولة الاحترافية
BOTOLA

مدربون يؤكدون صعوبة المنافسة في البطولة الاحترافية

أجمع العديد من المهتمين بالشأن الكروي الوطني، على تطور مستوى البطولة الاحترافية الوطنية في موسمها الثالث الاحترافي، بعدما عرفت المواسم الماضية بروز عدة فرق وتراجع أخرى.

وقد تميز مستوى البطولة بمنافسة قوية خلال الموسم الحالي، الذي يؤشر بصراع كبير بين مختلف الفرق على لقب هذا الموسم، نظرا لعدة عوامل منها كثرة الانتدابات، والحضور الجماهيري، وحضور وازن للمدربين الأجانب. فمدرب فريق حسنية أكادير عبد الهادي السكتيوي يؤكد على أن المستوى في البطولة الاحترافية، عرفت تطورا مقارنة مع السنوات الماضية، مشيرا إلى أن الموسم الاول من الاحتراف ليس مثل الموسم الثالث، بعدما برز تحسن على صعيد البنيات التحتية والملاعب، والاحتضان والماركتينغ، كلها عوامل ساهمت في تطور اللعبة.

أما المدرب جمال السلامي مدرب فريق الدفاع الحسني الجديدي، يرى أن هذا الموسم من البطولة الاحترافية، سيكون صعبا على الفرق الوطنية، خصوصا على مستوى المنافسة المحلية، لأن مجموعة الفرق لها مستوى متباين طيلة الموسم، وهذا ما يجعل الجميع يقوم بالتحضير الجيد حتى يكون في مستوى طموحات جماهيره.

فرق كثيرة تدخل غمار الموسم الحالي، من أجل البحث عن اللقب أو لعب أدوارا طلائعية، منها الفرق الصاعدة كل من مولودية وجدة وإتحاد طنجة، اللذان لهما مستوى متقارب مع بقية الفرق الأخرى، بحيث يبرز المدرب عز الدين أيت جودي أن متسوى فرق البطولة إرتقى إلى الأحسن بالمقارنة مع السنوات الماضية، من حيث النهج التكتيكي، وإنضباط اللاعبين، مما يؤشر على منافسة قوية في هذا الموسم.

واعتبر المدرب أيت جودي أن البطولة الاحترافية المغربية، تسير في الاتجاه الصحيح، نظرا للامكانيات المتوفرة والبنيات التحتية، والملاعب الجيدة التي تساعد اللاعبين على تقديم مباريات تلقى إقبالا جماهيريا.

عدة فرق تبحث عن وجودها في بطولة هذا الموسم، منها فرق الوداد الذي يسعى للحفاظ على لقبه، بينما تريد الرجاء وفرق الفتح والكوكب والدفاع الحسني، والمغرب التطواني والمغرب الفاسي العودة للواجهة.

إقرأ أيضا : الشغب آفة خطيرة تهدد استقرار البطولة الاحترافية