الرئيسية / أحوال الناس / الخبرة الجينية تدخل على خط فاجعة الحافلة المحترقة
الحافلة المحترقة

الخبرة الجينية تدخل على خط فاجعة الحافلة المحترقة

ينتظر أن تخضع جثث ضحايا الحافلة المحترقة بالطريق السيار الرابط بين مراكش وأكادير، في الساعات القادمة، للخبرة الجينية لتحديد هويات المتوفين.

وكلفت لجنة طبية تابعة للدرك الملكي، بإجراء الخبرة الجينية المبنية على تحليل الحمض النووي، لتحديد هويات ضحايا الحادث، لكون الجثث وصلت لمستشفى أكادير متفحمة كليا.

واستقبل مستشفى الحسن الثاني بأكادير، اليوم (السبت)، جثث ضحايا الحادث المفجع، وكذا المصابين الذين وصفت حالة غالبيتهم وفق آخر المعطيات بالمستقرة.

وتحدثت السلطات المحلية لولاية سوس ماسة، عن مقتل 10 أشخاص في الحادث، فيما ذكرت مصادر محلية أن الأمر يتعلق ب11 ضحية.

ووقع الحادث، في حدود الساعة الثالثة والنصف من صباح اليوم (السبت)، حينما اصطدمت شاحنة بالحافلة، على بعد 41 كيلومترا من مدينة أكادير، ما تسبب في اندلاع حريق مهول في الحين.

وأعاد حادث حافلة طريق مراكش، إلى الأذهان، فاجعة طانطان التي أودت بدورها بحياة أزيد من 30 شخصا، أغلبهم أطفال.