الرئيسية / أحوال الناس / رجل أمن مغربي يفقد عينه في أحداث سياج سبتة
رجل أمن مغربي

رجل أمن مغربي يفقد عينه في أحداث سياج سبتة

فقد عنصر أمن مغربي عينه، وأصيب آخرون بجروح متفاوتة الخطورة، ليلة رأس السنة، حين حاولت مجموعة متكونة من حوالي 1100 مهاجر غير شرعي يتحدرون من دول جنوب الصحراء، اقتحام السياج الذي يفصل بين مدينة سبتة المحتلة وباقي التراب المغربي.

وأفادت مصادر أمنية من الثغر، أن سيلا من البشر، تدفق نحو السياج في منطقة سيدي إبراهيم، والذي يبلغ ارتفاعه ستة أمتار، قرابة الساعة 3.00 من صباح الأحد 1 يناير 2017، في شكل “عنيف ومنظم”.

وحاول المهاجرون اقتحام السياج بقوة عبر بعض مداخله، مستعملين قضبانا حديدية وحجارة كبيرة، ما أدى إلى إصابة بعض عناصر الأمن المغربية والإسبانية، التي حاولت منعهم من اقتحام الثغر(5 عناصر من الحرس المدني الإسباني و10 عنصرا من القوات المساعدة المغربية).

وإثر هذا الحادث، أصدرت وزارة الداخلية المغربية بيانا أوضحت فيه أن “هذه المحاولة الفاشلة التي أحبطتها قوات الأمن أدت إلى القبض على جميع المهاجرين غير الشرعيين، في حين أصيب نحو 50 شخصا بجروح، بينهم عشرة من عناصر الأمن إصاباتهم خطيرة، وفقد عنصر أمن مغربي إحدى عينيه”.

وأوضح البيان أن “محاولات الهجرة غير الشرعية هذه تجعل من أصحابها خارجين عن القانون.. وسوف يمثل مرتكبوها أمام المحاكم المختصة للبث… وإنزال عقوبات بهم تبعا لخطورة أفعالهم”.

وبعد توصل قوات الأمن من الجانبين من السيطرة على الوضع، ظل 106 مهاجرا داخل الثغر، لتطردهم السلطات الإسبانية خارج المدينة السليبة، بعد أن تمت معاينتهم من قبل الصليب الأحمر الإسباني، في حين تم نقل بعض المصابين إلى المستشفى المحلي لتلقي العلاجات الضرورية.