الرئيسية / أحوال الناس / أمن مراكش يمنع “مسيرة الأقدام” للأطر التربوية كانت في اتجاهها صوب البيضاء
مراكش

أمن مراكش يمنع “مسيرة الأقدام” للأطر التربوية كانت في اتجاهها صوب البيضاء

منعت السلطات الأمنية بمدينة مراكش قبل قليل، “مسيرة الأقدام” والتي كان أطر البرنامج الحكومي لتكوين عشرة آلاف إطار تربوي وإداري، يعتزمون تنظيمها من مدينة مراكش صوب مدينة الدار البيضاء سيرا على الأقدام.

وبحسب مصادر من المجلس الوطني لـ 10 آلاف إطار تربوي، فقد أسفر هذا المنع عن إصابات متفرقة في صفوف الأطر. وأضافت مصادرنا أن عناصر من قوات التدخل السريع والقوات المساعدة، تدخلوا على مستوى مدارات النخيل المتواجد في اتجاه الطريق الوطنية الرابطة بين مراكش والدارالبيضاء، وعملت على منع المسيرة.

وكان أطر البرنامج الحكومي لتكوين عشرة آلاف إطار تربوي وإداري، قد خاضوا العديد من الاحتجاجات بمناطق متفرقة من المغرب آخرها اعتصام لأزيد من شهر بساحة جامع الفنا بمراكش.

وعلى ما يبدو فإن الحكومة وجدت نفسها في موقف محرج يذكرها باحتجاجات الأساتذة المتدربين والطلبة الأطباء. ويعود مشروع 10 آلاف إطار تربوي، إلى اتفاقية صدرت سنة 2007 جرت المصادقة عليها عام 2013، التزمت خلالها الحكومة بتكوين أصحاب الشواهد العليا بغية إدماجهم في قطاع التعليم الخاص.

لكن الخريجين يرون أن هذا القطاع لم يوظفهم وفق الشروط المطلوبة، ومن ذلك حد أدنى للأجور، وبالتالي أضحى الحل الوحيد هو الإدماج في الوظيفة العمومية.

جدير بالذكر، أن الحكومة خصصت مبلغ 161 مليون درهم لهذا البرنامج الذي يمتد من 2013 إلى 2016، إذ يشمل توفير إعانة ألف درهم شهريا للمرشحين. واعتبر رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، أثناء التوقيع على الاتفاقية، أن هذه الأخيرة تدخل “في سياق تنفيذ التزامات الحكومة المتعلقة بتأهيل الشباب حاملي الشهادات العليا من أجل مساعدتهم على الاندماج في سوق الشغل”، وتنفذ هذه الاتفاقية مقتضيات اتفاق 8 ماي 2007 الموقع بين الحكومة وممثلي مؤسسات التعليم الخصوصي.