الرئيسية / أحوال الناس / ملف سماك الحسيمة.. الغضب متواصل والتصعيد من جديد
سماك الحسيمة
جانب من الوقفة الاحتجاجية في الرباط بعد مقتل بائع السمك في الحسيمة

ملف سماك الحسيمة.. الغضب متواصل والتصعيد من جديد

تتواصل مظاهر الغضب التي شهدتها المملكة إثر مقتل سماك الحسيمة محسن فكري الذي تم طحنه بشاحنة لنقل النفايات بطريقة بشعة، رغم مرور حوالي شهر على الحادث.

وهذه المرة، موظفو الصيد البحري هم الذين قرروا التعبير من جديد عن غضبهم واستيائهم من المسار الذي اتخذه الملف، وخصوصا فيما يتعلق بالاعتقالات التي طالت عددا من زملائهم، من خلال إضراب ثان عن العمل.

الإضراب الذي حددوا موعده اليوم (الأربعاء)، يأتي حسب معطيات الهيئة النقابية، للضغط على المسؤولين للإفراج عن المعتقلين من الموظفين، وبينهم مندوب الصيد البحري، ورئيس مصلحة الصيد، والطبيب البيطري بالحسيمة، إيمانا منهم ببراءتهم، وتأكيدا على أنهم قاموا بواجبهم المهني واتبعوا المساطر القانونية.

ولا يتوقف الأمر عند الإضراب، بل إن الوقفات الاحتجاجية التي خاضوها من قبل، متواصلة، بكل موانئ المملكة، والإدارات المركزية للصيد البحري.

ويشدد موظفو قطاع الصيد البحري الذي يعد من القطاعات الحيوية بالمغرب، على أن المتابعة والاعتقال ينبغي أن يطال عناصر مافيات الصيد وتهريب المنتوجات البحرية، وليس عاملين سلكوا المساطر الجاري بها العمل.