الرئيسية / أحوال الناس / هاتف نقال يقتل أما وطفلها بمنطقة تمصلوحت بعد حروق بليغة
هاتف

هاتف نقال يقتل أما وطفلها بمنطقة تمصلوحت بعد حروق بليغة

توفيت سيدة وأحد أطفالها، أمس الاثنين 21 نونبر، متأثرين بحروق بليغة، إثر اندلاع حريق مفاجئ بالمنزل في تمصلوحت بإقليم الحوز، تسبب فيه هاتف نقال عند شحن بطاريته وم الجمعة 18 نونبر، قبل أن يجري نقلها وطفليها إلى قسم العناية المركزة بمستشفى الرازي التابع للمركز الجامعي بمراكش، حسب مصدر مطلع.

وأدى الحريق الذي انتشرت نيرانه بأرجاء المنزل إلى إصابة السيدة وطفليها بحروق، وُصفت بأنها من الدرجة الثالثة، بفعل الهاتف النقال الذي كان مربوطا بالكهرباء، قبل أن تحاصر ألهبة الحريق المرأة بمعية طفليها.

وفي هذا السياق، جرى نقل المرأة وطفليها لتقي العلاجات، لتلفظ أنفاسها الأخيرة، أمس، متأثرة بحدة الحريق، فيما توفي أحد أطفالها بعد ساعات من وفاتها.

وما يزال يخضع الطفل الثاني للعلاجات الأساسية بإشراف طقام طبي متخصص في الحروق بالمركز الاستشفائي ذاته، سعيا لإنقاذ حياته، بعدما توفيت الأم وشقيقه الأكبر الذي لم يتجاوز ست سنوات.

يشار إلى أن حوادث الحروق الناجمة عن شحن الهواتف النقالة، عرضت الكثير من المواطنين للموت، فيما خلفت لدى البعض منهم عاهات مستديمة، إثر تماس كهربائي، يؤدي إلى اشتعال النيران و أو انفجار مهول بالمكان الذي به الهاتف.