الرئيسية / أحوال الناس / الممرضون والممرضات يشددون على تطبيق المعادلة الإدارية للدبلومات العلمية
المعادلة الإدارية للدبلومات العلمية

الممرضون والممرضات يشددون على تطبيق المعادلة الإدارية للدبلومات العلمية

يشدد الممرضون والممرضات على تحقيق بعض مطالبهم، بعدما أعلنت السكرتارية الوطنية للممرضات والممرضين المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية للصحة.ك د ش، عن جملة منها، ترمي إلى تحسين وضعية الشغيلة الصحية، بدء بالمعادلة العلمية والمعادلة الإدارية للممرضين المجازين من الدولة وما يجب أن يترتب عنها من معادلة إدارية تقتضي إدماجهم التلقائي في السلم الـ 10.

وفي هذا الصدد، جددت السكرتارية الوطنية للممرضات والممرضين، تأكيدها خلال اجتماع عقدته السبت الماضي، المنصرم بالمقر المركزي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل مع المكتب الوطني، تسوية الوزارة الوصية لوضعية جميع خريجي معاهد تأهيل الأطر في الميدان الصحي، دون تفرقة أو تمييز، إلى جانب إنصاف خريجي السلكين الأول والثاني وتمتيعهما على التوالي بالسلمين 10 و11.

كما أكدت السكرتارية، ضرورة تنفيذ كل بنود اتفاق 5 يوليوز ،2011 وكل المطالب التي يتضمنها بالنسبة إلى كل الفئات المشتركة والخاصة بالممرضين والمتمثلة أساسا في المعادلة العلمية والإدارية، وتوفير قانون منظم لمهنة التمريض جامع لكل المقتضيات المتعلقة بالمهنة وممارستها وأخلاقيتها.

من جهة أخرى، تطرقت السكرتارية الوطنية للممرضات والممرضين، إلى أهمية إحداث هيئة وطنية للممرضين تسهر على احترام أخلاقيات المهنة، وكذا تمكين المهنيين بتعويض عن المردودية، ثم تعميم التعويض على المسؤولية لفائدة الممرض الرئيس بالوقاية ومنشطي البرامج ورؤساء الوحدات والمصالح الاستشفائية، دون إغفال ضمان التكوين المستمر.

ودعت السكرتارية إلى ضرورة تمثيل فئة الممرضين في المجلس الإداري للمستشفيات الجامعية، وفتح مناصب المسؤولية أمام الممرضين، وخلق مناصب مالية كافية لتوظيف كل الممرضين العاطلين.

يشار إلى أن القانون المعمول به حاليا في المغرب يتوفر على اعتراف أكاديمي وعلمي مماثلة لديبلومات السلك الأول من الدراسات الشبه طبية، المسلمة من معاهد تأهيل الأطر في الميدان الصحي للإجازة، بالنسبة للممرضين والممرضات الخاضعين لثلاث سنوات من التكوين بعد البكالوريا من طرف وزارة التعاليم العالي بينما تظل المعادلة الإدارية المفضية إلى إعادة ترتيب الحاصلين عليها في السلم العاشر موضع جدال بين المهنيين والجهات المسؤولة.