الرئيسية / أحوال الناس / أخيرا.. الخطأ الطبي الذي قتل أمينة يحرك جهات عليا
الخطأ الطبي الذي قتل أمينة

أخيرا.. الخطأ الطبي الذي قتل أمينة يحرك جهات عليا

يأخذ ملف المصحة التي تورط عدد من أطبائها في أخطاء طبية مميتة بالبيضاء، منحى غير مسبوق، بعد دخول المواطن السعودي الذي تعد زوجته إحدى ضحاياها على الخط.

آخر المعلومات التي حصل عليها ”مشاهد24”، تفيد بأن كل من الحسين الوردي وزير الصحة ومصطفى الرميد وزير العدل والحريات، تحركا لردع مسؤولي المصحة ومعاقبة الأطباء المتورطين.

وفي مرحلة أولى فإن الوردي، التقى بالمواطن السعودي فيصل القحطاني الذي دخلت زوجته في غيبوبة منذ 25 يوما، بعدما قصدت المصحة في صحة جيدة بغرض إجراء عملية لشفط الدهون، وكذا بابنة السيدة أمينة التي قضت خلال إجرائها نفس العملية، وطمأنهما بأنه سيتدخل لوضع حد لهذه الممارسات المميتة.

وعقب اللقاء، تؤكد مصادرنا، زارت لجنة من وزارة الوردي المصحة، ووقفت على عدد من التجاوزات، تورط الأطباء الثلاثة الذين كانوا  يتابعون في حالة سراح في قضية أمينة، بالإضافة إلى طبيب رابع، ما عجل باستدعائهم من طرف الفرقة القضائية السابعة بولاية أمن آنفا، قبل أيام.

وحاليا، فإن مسؤولين بوزارة العدل، أكدوا لأسرتي الضحيتين، أن القضاء سيأخذ مجراه، والأطباء لن يفلتوا من العقاب.

ووفق ما كانت ذكرته مصادرنا، فإن دخول المواطن السعودي فيصل القحطاني زوج المغربية التي خضعت مؤخرا لعملية شفط دهون لدى نفس الطبيب المتهم بقتل أمينة، حرك الملف، ودفع إلى التعجيل بفك خيوط القضية التي تتبعتها وسائل الإعلام منذ ما يزيد عن السنة.

وطالب القحطاني عبر ميكروفون ”مشاهد24”، بمعاقبة الأطباء المشرفين على نفس المصحة التي قضت بها أمينة في أسرع وقت.