الرئيسية / أحوال الناس / برشيد. سرطان لمفاوي يحول حياة شاب إلى جحيم والأسرة تستنجد!
سرطان

برشيد. سرطان لمفاوي يحول حياة شاب إلى جحيم والأسرة تستنجد!

حول سرطان لمفاوي حياة شاب كائن بمدينة برشيد يدعى محمد الطاهيري إلى كابوس مرير. هذا النوع من السرطانات الذي أصاب محمد والذي يصيب الإنسان في مختلف الأعمار تكمن صعوبته في أعراضه الخطيرة ومضاعفاته حيث تطور المرض وانتشر في جسده، لتكون أخطر المضاعفات التي تعرض لها هي إصابته على مستوى النخاع الشوكي، والتي رغم علاجها جراحيا تركته مقعدا حبيس كرسي متحرك.

ما بين عمليات جراحية، وحصص للعلاج الكيماوي، وتنقلات ماراطونية بين مدينته ومدينة الدار البيضاء حيث يتلقى محمد هناك العلاج بمصلحة أمراض الدم في مستشفى 20 غشت، استطاع محمد أن يتشبث بخيط الأمل الذي يراه نورا مشعا في الأفق، ورفض الاستسلام للمرض.

غير أنه خلال الأيام الماضية وحسب ما أكدته عائلة محمد، تدهورت حالته الصحية واشتد عليه المرض. فما بين مضاعفات السرطان ومضاعفات العلاج الكيماوي وقلة ذات اليد وعجز الأب عن مصاريف العلاج بعدما صرف كل ما يملك وأكثر على فلدة كبده، ها هو محمد اليوم ينتظر استكمال حصص العلاج.

أسرة محمد، تنتظر أحد المحسنين أو المتبرعين قصد خضوعه لعملية زرع النخاع والتي تُعتبر العلاج الوحيد لحالته والأمل الذي يجعله متمسكا بهذه الحياة، ولهذا الغرض يقوم معارفه بحملات محلية للتعريف بمحمد الطاهري وأيضا القيام بنداءات تجاه أصحاب القلوب الرحيمة ممن يريدون مساعدة هذا الشاب.