الرئيسية / أحوال الناس / جمعويون: الفتنة الكبرى هي الفساد والإفلات من العقاب
الفتنة

جمعويون: الفتنة الكبرى هي الفساد والإفلات من العقاب

دخلت الجمعية المغربية لحماية المال العام، على خط قضية مقتل محسن فكري بائع السمك بالحسيمة التي أخرجت آلاف المغاربة للتظاهر من أجل معاقبة المسؤولين عن موته في شاحنة نفايات، حيث أدانت الحادث، مطالبة بتعميق الأبحاث الجارية.

وفي سياق الحديث عن الفتنة والتحذير من وقوعها بسبب حادث غير مسبوق بالمملكة، أكدت الجمعية أن الفتنة الحقيقية هي استمرار الفساد والريع والزبونية والإفلات من العقاب، وغياب أسس دولة الحق والقانون التي من أسسها فصل السلط واستقلال القضاء، وليس التظاهر المنبني عن تضامن.

وشدد على أن الطرح الذي خرجت به بعض الأصوات المحافظة، الهدف منه التضييف على حرية التعبير والحق في التظاهر السلمي، لإدامة أمد الفساد.

وعبرت الهيئة التي يرأسها محمد الغلوسي، بعد اجتماع عقدته نهاية الأسبوع الماضي، عن تضامنها مع أسرة الفقيد، مشيدة بالاحتجاجات السلمية التي نظمت داخل المغرب وخارجه.

ونظمت بمختلف ربوع المملكة وكذا بفرنسا، مسيرات ووقفات مطالبة بمعاقبة المسؤولين الحقيقيين عن مقتل فكري، والإعلان عن أسمائهم، في خطوة للانتصار على ”الحكرة”.