الرئيسية / أحوال الناس / مشرد “طريح الأرض” بمستشفى بني ملال يئن بصمت داخل قاعة فارغة
مشرد

مشرد “طريح الأرض” بمستشفى بني ملال يئن بصمت داخل قاعة فارغة

عبر عدد من الفاعلين الجمعويين، بإقليم بني ملال، عن استيائهم الشديد من الوضعية “غير الإنسانية” بالمستشفى الجهوي، لمشرد، ضحية حادثة سير، اضطرته إصابته، إلى افتراش العراء  بأرضية المستشفى، والتوجع من شدة الآلام دون إسعافات.

وبقي المشرد “طريح الأرض”، فاقد للقدرة على التحرك، ومجبر على تحمل البرد، في مشهد مثير للشفقة، ومبعث للغضب، يقول مصدر موقع “مشاهد 24” ببني ملال.

وبجسم نحيف وضعف واضح، انزوى المشرد في ركن من قاعة فارغة بالمستشفى، دون تدخلات للإسعاف، يتوجع ألما بصمت، ويحتضر ببطء، حسب توصيف المصدر ذاته، في توضيح منه، أن مجموعة من الفاعلين وثقوا المشهد عبر فيديو، لتسليط الضوء على هذه الوضعية المتفقدة لشروط الكرامة والإنسانية، مطالبة المعنيين بالتدخل، لإنصاف المشرد المصاب.

واستنكر الفاعلون الجمعويون، صرف النظر عن المشرد المصاب، وهو في العقر من الدار ، فيما كانت حالته الصحية وشكله الخارجي، سببا كافيا للتعجيل في رعايته وعلاجه، رأفة به، وعملا بمبادئ الإنسانية والواجبات المهنية.

وأمام عجز المشرد الملقى قي قاعة فارغة، اضطر حقوقيون في هيئة الدفاع بالشبكة المغربية لحقوق الإنسان، إلى التكفل بتنظيفه، في ظل تألمه من جروح متفاوتة ومتفرقة في أنحاء جسده، سعيا إلى تخفيف وطأة معاناته الصحية، وتحفيزا للأطر الطبية، قصد أداء واجبهم إزاءه.

وطالب الفاعلون الجمعويون والحقوقيون بالتدخل العاجل، لإنقاذ المشرد المصاب، وفتح تحقيق في النازلة، اعتبارا إلى الوضع المأساوي، الذي تخبط فيه منذ أربعة أيام، ومنعا لتكرار هذه الوضعيات الصعبة غير المنصفة للإنسانية والكرامة.