الرئيسية / أحوال الناس / الرميد مطالب بالتحقيق في ملف اعتداء جنسي لمعلم على تلميذته
الرميد

الرميد مطالب بالتحقيق في ملف اعتداء جنسي لمعلم على تلميذته

طالب الائتلاف ضد الاعتداءات الجنسية على الأطفال، مصطفى الرميد وزير العدل والحريات، بفتح تحقيق مستعجل في واقعة الاغتصاب التي هزت مدينة تارودانت قبل أيام، وكان مسرحها مؤسسة تعليمية.

الائتلاف الذي نصب نفسه كطرف مدني في قضية التلميذة خديجة المغتصبة من طرف معلمها، وجه رسالة خاصة إلى الرميد، يشدد فيها على ضرورة فتح تحقيق في الموضوع، معتبرا القرارات التي اتخذت لحدود الساعة غير منصفة، ولا تتناسب مع حجم الفعل المرتكب.

وسجلت الهيئة الحقوقية، أن التلميذة تعرضت لاغتصاب وحشي داخل الفصل الدراسي على يد معلمها الذي له سلطة على التلاميذ ومسؤول عن تربيتهم وتعليمهم، مع التعنيف والتهديد بالقتل، وفق ما أكدته والدتها، وهناك شواهد طبية تثبت تعرضها لهتك العرض، بالتالي فإن ”تمتيع المغتصب بعد اعتقاله بالسراح المؤقت، أمر لا يمكن إلا أن يرفض”.

ولأجل ذلك، أكدت على ضرورة متابعة الجاني في حالة اعتقال، لافتة الانتباه إلى أن فعله الوحشي، خلف أضرار جسيمة، جسدية ونفسية للطفلة، حيث رفضت العودة مجددا للدراسة، بعد دخولها في أزمة.

وتعود تفاصيل الحادث الذي ينضاف إلى قائمة طويلة عريضة، عنوانها استغلال براءة الأطفال، إلى يوم الجمعة الماضي، حيث تعرضت الطفلة خديجة بتارودانت لاغتصاب وحشي، من طرف معلمها الأربعيني الذي استغل خروج التلاميذ إلى ساحة المؤسسة التعليمية، وأقدم على اغتصابها بطريقة بشعة، بإدخال جهازه التناسلي في دبرها بالعنف، وهددها بالقتل في حال أخبرت والديها.