الرئيسية / أحوال الناس / الحقاوي تستعرض في نيويورك التجربة المغربية لتحقيق المساواة بين الجنسين
التجربة المغربية لتحقيق المساواة بين الجنسين
بسيمة الحقاوي خلال حديثها عن التجربة المغربية لتحقيق المساواة بين الجنسين في نيويورك

الحقاوي تستعرض في نيويورك التجربة المغربية لتحقيق المساواة بين الجنسين

استعرضت  السيدة بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية ورئيسة الوفد  المغربي، مساء أمس بنيويورك،  التجربة المغربية لتحقيق المساواة بين الجنسين خلال مشاركتها في فعاليات المائدة المستديرة الوزارية حول موضوع “تعزيز الترتيبات المؤسساتية الوطنية الهادفة لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة”.

وأبرزت السيدة بسيمة الحقاوي، خلال مداخلتها، ملامح من التجربة المغربية لتحقيق المساواة بين الجنسين، مشيرة إلى مجهودات المغرب لتحقيق المساواة بين النساء والرجال، من قبيل اعتماد قانون تنظيمي للمالية يراعي النوع الاجتماعي، وإطلاق سياسية عمومية للمساواة “إكرام”، باعتبارها مجالا لالتقائية جميع المبادرات الحكومية والمدنية، إضافة إلى مشروع قانون هيئة المناصفة ومكافحة جميع أشكال التمييز، الذي قدم بمجلس النواب في انتظار المصادقة عليه.

واستعرضت السيدة الوزيرة، حسب بلاغ تلقى موقع ” مشاهد24″ نسخة منه،  الآليات المؤسساتية التي اعتمدها المغرب للتتبع، كاللجنة الوزارية للمساواة، والتي يرأسها السيد رئيس الحكومة، وأخرى داعمة، كالمرصد الوطني للعنف ضد النساء، والمرصد الوطني لصورة المرأة في الإعلام، مؤكدة أن تفعيل هذه الآليات في إطار مناخ عام يتطور فيه المغرب كفيل بتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

للمزيد:الحقاوي: مشاركة المراة في صنع القرار تجسيد للممارسة الديمقراطية الحقيقية

إلى ذلك، ترأست الحقاوي، أمس الاثنين، أشغال النشاط الموازي الذي نظمته وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، بشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة والاتحاد من أجل المتوسط حول “تفعيل تنزيل القوانين لوقف العنف ضد النساء بالمنطقة المتوسطية: تجربة المغرب”، والذي عرف مشاركة كل من السيد محمد الناصري، المدير الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، والسيدة ديلفين بوريون، الكاتبة العامة المساعدة للاتحاد من أجل المتوسط، والسيدة السفيرة ميرفت التلاوي، المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية، والسيد جمال الشاهدي، منسق المرصد الوطني للعنف ضد النساء بالمغرب، والسيدة فريدة الخمليشي، رئيسة اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني.

إقرأ أيضا:أخيرا.. الحقاوي تخرج “عقوباتها” ضد المتحرشين بالمغربيات

وأشارت السيدة الوزيرة إلى إحداث خلايا لدعم النساء ضحايا العنف بمحاكم المملكة، وأيضا بالمستشفيات، إضافة إلى إحداث المرصد الوطني لمكافحة العنف ضد النساء سنة 2015، وكذا المرصد الوطني لصورة المرأة في وسائل الإعلام، مبرزة دور الحملات التحسيسية في تأطير المجتمع.

هذا، وتتمحور الدورة الـ60 للجنة وضع المرأة، التي تمتد فعالياتها إلى 24 مارس الجاري بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، حول موضوع “تمكين المرأة وعلاقته بالتنمية المستدامة”.

روابط ذات صلة:بنكيران والحقاوي يرأسان مؤتمرا دوليا حول “الوساطة الأسرية ودورها في الاستقرار الأسري”