الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / هل يهيمن الذكاء الاصطناعي على الأرض والبشر قريباً؟
0,,18841099_303,00

هل يهيمن الذكاء الاصطناعي على الأرض والبشر قريباً؟

تطور كفاءة الذكاء الاصطناعي وتعدد استعمالاته تجعله محط أنظار العلماء الذين يعتمدون عليه، حتى بات البعض يتوقع أن نرى قريباً استعمالاً كبيرا للأجهزة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي. وهذا ما جعل شركات التكنولوجيا العملاقة، مثل “غوغل” و”ميكروسوفت” وحتى “فيسبوك”، تحاول دخول هذا السوق التجاري الجديد.
ويعتبر البروفسور جيفري هينتون، أستاذ الذكاء الاصطناعي في كلية الكمبيوتر والعلوم بجامعة تورنتو الكندية، من أحد الرائدين في هذا المجال واشترت شركة “غوغل” بعض مشاريعه، خاصة في مجال التعرف على المجسمات والأصوات، لتطويرها في أجهزتها مستقبلاً. وكان البروفسور هينتون من المتنبئين بقدرة الذكاء الصناعي على قيادة المستقبل، وكانت إحدى نظرياته تقول إنه يمكن في المستقبل صناعة روبوت ذكي يمكنه التعلم والتفكير وحتى الفهم. ويقول هينتون: “اعتبرنا البعض آنذاك علماء مجانين”. أما في الوقت الحاضر، فيُحتفل بهينتون وزملائه في هذا المجال ويوصفون بأنهم طليعة العلم.
في وقتنا الحالي نشهد الكثير من الإنجازات العلمية التي كانت تعد وحتى أوقات قريبة من الخيال العلمي، مثل إمكانية تعرف موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” على مستخدميه وطبائعهم وسلوكياتهم ووضع إعلانات مناسبة لهم في الصفحات التي يزورونها. مثال أخر على تطبيقات الذكاء الاصطناعي القابل للتعلم هو تمكن شركة “غوغل” من توقع أسئلة المستخدمين والإجابة عليها حتى قبل إكمالهم لكتابتها، بحسب ما يذكر موقع “سبكتروم” الألماني.

الروبوتات في حياتنا

نتعايش مع الروبوتات كل يوم في حياتنا دون أن ندري: فهي في منازلنا ومدارسنا وأسواقنا وسياراتنا، إنها في كل مكان نذهب إليه. فهي تجيب على مكالماتنا الهاتفية وتفتح لنا الأبواب، تضيء لنا الأضواء وتضمن بقاءنا في حالة دفء أو برودة كافية. إنها تبيعنا الطعام والمشروبات، تستوفي المال، بل وحتى تحرص على أن لا نضيع مشاهدة برنامجنا التلفزيوني المفضل.
كما باتت أجهزة الكمبيوتر القابلة للتعلم اليوم متداولة بصورة كبيرة، كما يقول مايكل جوردان من جامعة كاليفورنيا وتوم ميتشيل من جامعة ميلون الأمريكيتين. ويمكن لأجهزة الكمبيوتر الحديثة الاستفادة من التجارب والمعلومات المتوفرة في صفحات الإنترنت وتحليلها والاستفادة منها وتطبيقها عملياً.
أما الباحث الألماني يورغ شميدهوبر، الذي يدير المركز السويسري لأبحاث الذكاء الاصطناعي، فيعتقد من جانبه أن استعمالاته ستتوسع في المستقبل القريب. وقال شميدهوبر في مقابلة مع موقع “شبيغل أونلاين” الألماني إن “الروبوتات يمكنها القيام بعمل العلماء في المستقبل وإجراء تجارب وصنع نظام جديد وتوقع ماذا يحدث فيه والقيام بتجاربهم عليه، والاستفادة من المعلومات المتوفرة لديهم للتوصل إلى نظريات جديدة، كما فعل آينشتاين ونيوتن وكيبلر باستخدام العلوم الطبيعية البسيطة من قبل”.
لكن تبقى هناك بعض الصعاب التي يمكن أن تعيق غزو الروبوتات الذكية لحياتنا، مثل تعلم اللغة، كما تقول يوليا هيرشبيرغ من جامعة كولومبيا وكريستوفر ماننيغ من جامعة ستانفورد. ولا تكمن الصعوبة في ترجمة اللغة وتحليلها فحسب، وإنما في فهم الموضوع. وما تزال الروبوتات الحديثة بعيدة كل البعد عن الفهم الكامل للغة والتخاطب بها، كما نرى في أفلام الخيال العلمي.
ويرى شميدهوبر أن سيناريو غزو الفضاء، مثلاً، غير ممكن إلا بواسطة الروبوتات الحديثة، التي يمكنها التأقلم مع الأجواء والحياة هناك بكل سهولة، مضيفاً: “الروبوتات الذكية يمكنها احتلال الفضاء وبناء مستعمرات وقواعد فيه من خلال تطبيق نظريات الفيزياء الموجودة حالياً. ويمكن مثلاً عبر السفر والانتقال باستخدام واحد في المائة فقط من سرعة الضوء الذهاب إلى مناطق بعيدة جداً قد تقع في المجرات الأخرى ومن ثم بناء روبوتات ذكية يمكنها التعلم والتفكير هناك، ومن ثم بناء مستوطنات لها”.

إقرأ أيضا: روبوت ذكي ومؤدب أيضا