الرئيسية / رمضان كريم / أسعار السمك في المغرب تحلق عاليا في رمضان
03a45730300ccfe72cbfab7d02483ca9

أسعار السمك في المغرب تحلق عاليا في رمضان

حققت أسعار السمك في المغرب، بمختلف أنواعه، ارتفاعا صاروخيا، منذ بداية الشهر الفضيل، ووجد العديد من المواطنين صعوبات في اقتناء حاجياتهم من هذه المادة الحيوية.
وفي تصريح له، اعتبر عزيز اخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري، الأمر عاديا، نظرا لتزايد الإقبال على استهلاك السمك، من طرف الأسر المغربية، التي تحرص على أن يتصدر موائدها، في هذا الشهر الفضيل.
لكن بعض المهنيين يلقون باللائمة على غياب المراقبة لضبط الأسعار، في ظل الفوضى التي يعرفها المجال، بعد دخول عدد من الوسطاء إليه، مما يفسح المجال واسعا للمضاربة، مستغلين إقبال الناس على شراء السمك، خلال شهر رمضان.
بينما احتج مواطنون في تصريحات أدلوا بها للتلفزيون، معبرين عن تذمرهم من الغلاء الذي طال السمك، في بلد ” يتوفر على بحرين، هما المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط”، على  حد تعبير إحدى السيدات، خلال وجودها في السوق.
واردف  مواطن آخر يقول، بنبرة لاتخلو من احتجاج:” كيف يعجز المغرب عن توفير السمك لمواطنيه بأثمان معقولة، بينما هو   في طليعة  الدول المنتجة لفواكه البحر، التي يتم تصديرها إلى الأسواق الخارجية؟ّ”.
ويعتبر السردين من أكثر الأنواع طلبا من طلب الفئات الاجتماعية، وخاصة منها الطبقة الكادحة، غير أنه هو الأخر ” نبتت له أجنحة، وأصبح يحلق عاليا”، حسب بعض التعاليق، لارتفاع أثمانه.
ويتراوح ثمن السردين مابين 20 و30 درهما للكيلو، بل يندر تواجده أحيانا في الأسواق، بينما شملت موجة ارتفاع الأسعار  بقية أنواع الأسماك الأخرى، ولم يعد في مقدور الكثيرين الاقتراب منها، مثل ” الكروفيت” والميرلان” و” الصول” وغيرها، وتتراوح أثمانها مابين 80 و100 درهم للكيلو الواحد.
وقد تطرق رسامو الكاريكاتير في الصحافة المغربية إلى هذا الموضوع، وضمنهم ريهام الهور،في رسم لها نشرته يومية ” رسالة الأمة” في صفحتها الأولى.