الرئيسية / سياسة / الشيخ بيد الله يدعو لعدم تبخيس منظومة التعليم العمومي بالمغرب
8650b2862028407da66e002f3171deea

الشيخ بيد الله يدعو لعدم تبخيس منظومة التعليم العمومي بالمغرب

طالب الدكتور محمد الشيخ بيدالله بعدم تبخيس  منظومة النظام التعليمي العمومي بالمغرب التي أعطت شخصيات وطنية لها مكانتها وصيتها العالمي.
وأضاف رئيس مجلس المستشارين، في إطار فعاليات الندوة الدولية الثالثة عشر حول “المجتمع المدني وإصلاح منظومة التربية والتكوين” المنظم بتارودانت، يومي السبت وامس الأحد12 و 13 أبريل،أن إشكالية التعليم ببلادنا تتطلب تشخيصا دقيقا وموضوعيا لوضعية التعليم تقف على الاختلالات وترصد الحلول الواقعية الممكنة، حسب مراسلة خاصة تلقى موقع ” مشاهد” نسخة منها.
وأشار الشيخ بيد الله خلال الجلسة الافتتاحية لهذا الملتقى إلى ضرورة انطلاق هذا التشخيص من تراكمات هامة في الموضوع تركتها تقارير وازنة، منها تقرير الخمسينية وتقرير للمجلس الأعلى للتعليم سنة2008.
وأوضح الشيخ بيد الله أن السؤال الذي يجب الإجابة عليه اليوم هو كيف يمكن أن نبني مدرسة عمومية تنتج تنشئة اجتماعية مشبعة بفكر المواطنة وتخلق تكافؤ الفرص؟.
وبعدما وقف بيد الله على مضمون الخطاب الملكي ل 20 غشت 2013 حول التعليم، أكد أن قطاع التعليم أصبح ورشا قويا اليوم بالمغرب يلي مباشرة ورش القضية الوطنية، والذي يتطلب أن يكون إصلاحه عملية مسترسلة ومستمرة تأخد بعين الاعتبار الثورة الرقمية والتطور التكنولوجي الذي يعيشه العالم اليوم، وتعتبر المسؤولية مشتركة بين الدولة والخبراء والمجتمع المدني وكل الفاعلين.
من جهته أعلن عبدالعظيم الكروج، الوزير المنتدب لدى وزير التربية و التكوين، أن الحكومة تشتغل على استراتيجية هامة بناء على التوجيهات الملكية في هذا الموضوع، مشيرا في الوقت نفسه إلى أهمية مثل هذه اللقاءات التي تخرج النقاش حول التعليم من صالونات الرباط وتجعله قضية مجتمعية، معتبرا أن قطاع التعليم ببلادنا قطاع استراتيجي وحيوي.
بدوره اعتبر القيادي في الأصالة والمعاصرة والنائب البرلماني عن مدينة تارودانت عبد اللطيف وهبي، أن مشاركته اليوم ضمن هذا اللقاء بهذه المدينة هو جزء يسير لرد الاعتبار لهذه المدينة العريقة والمتميزة داخل جهة سوس العالمة.
وأوضح وهبي أن لقاء اليوم يساهم في نفض الغبار على مدينة عريقة احتضنت أول مؤسسة ثانوية عصرية بالمغرب وعن  مدينة تزخر بالعديد من الرجالات في مواقع مختلفة من المسؤولية لعبوا ولا زالوا أدوارا علمية وتربوية وسياسية وثقافية هامة ويعملون في صمت خدمة للمجتمع المغربي.
وأعلن وهبي خلال هذا اللقاء على مساهمته الشخصية في توثيق هذا النشاط وطبعه مستقبلا وعن دفعه بجميع الأنشطة التي قد تعيد المكانة لتارودانت العالمة بتاريخها العظيم سياسيا وثقافيا وعلميا ودينيا، معلنا أنه “جاء الوقت المناسب لتنهض تارودانت من سباتها العميق نهضة قوية كما علمنا تاريخ تارودانت ذلك”.
من جانبه شخص الخبير والمتخصص في شؤون التعليم الدكتور عبداللطيف المودني وضعية وتطور قطاع التربية ، عبر رسمه لأسئلة مستفزة أكد أن الأجوبة عنها قد يشكل خارطة طريق لإصلاح التعليم.