الرئيسية / سياسة / الحسيني: كل تجاوز لمظاهر السيادة المغربية على الصحراء مرفوض
b7f3b2820c8872f35b1439ce19d3b285

الحسيني: كل تجاوز لمظاهر السيادة المغربية على الصحراء مرفوض

قال أستاذ العلاقات الدولية محمد تاج الدين الحسيني، إن الاتصال الهاتفي بين الملك محمد السادس والأمين العام للأم المتحدة بان كي مون، أمس السبت، كان ضروريا لوضع النقاط على الحروف، خاصة فيما يتعلق بمواقف المغرب المحتملة في حالة انزلاق مسلسل التفاوض بشأن قضية الصحراء المغربية، الذي سبق أن أقره مجلس الأمن، عن مساره الاعتيادي والمتمثل في مفاوضات تهدف إلى التوصل إلى تسوية سلمية للنزاع واستمرار مهمة بعثة “المينورسو” محددة في مراقبة وقف إطلاق النار.
وأعرب تاج الدين الحسيني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن اعتقاده بأن “هذا التوضيح سوف يعطي الأمانة العامة للأمم المتحدة مسؤوليات جديدة فيما يتعلق بمهمتها، لأنه إذا كان الهدف هو تحقيق الاستقرار في المنطقة والتوصل إلى حل يحفظ ماء وجه الجميع ويقي المنطقة من مخاطر الإرهاب فانه يتعين الأخذ بالمقترح المغربي المتعلق بالحكم الذاتي للاقاليم الجنوبية، أما إذا كان الهدف هو زيادة التوتر والدفع بالمنطقة الى الهاوية فان المغرب سيبرئ نفسه من كل مساهمة في هذا المسلسل والذي ستكون مخاطره حقيقية ومحدقة بالجميع”.
وأضاف ان المغرب يعتبر أن كل تجاوز لمظاهر السيادة المغربية “مرفوض بكيفية قطعية”، مشيرا الى ان أي تغيير للمسار الذي رسمه مجلس الأمن للمفاوضات منذ البداية ” سيدفع ربما بالمغرب الى ان يعتبر أن هذا المسلسل قد فشل ومن حقه أن يحتفظ بكل حقوقه”.
يشار الى ان العاهل المغربي أجرى، في وقت أمس السبت، اتصالا هاتفيا مع بان كي مون جدد خلاله جلالته الالتزام الثابت والتعاون البناء للمملكة من أجل التوصل إلى حل سياسي نهائي لهذا النزاع الإقليمي، في إطار السيادة المغربية.
وأثار الملك محمد السادس انتباه الأمين العام إلى ضرورة الاحتفاظ بمعايير التفاوض كما تم تحديدها من طرف مجلس الأمن، والحفاظ على الإطار والآليات الحالية لانخراط منظمة الأمم المتحدة، وتجنب المقاربات المنحازة، والخيارات المحفوفة بالمخاطر، مشيرا إلى أن أي ابتعاد عن هذا النهج سيكون بمثابة إجهاز على المسلسل الجاري ويتضمن مخاطر بالنسبة لمجمل انخراط الأمم المتحدة في هذا الملف.