الرئيسية / سلايد شو / أسرة المقاومة تحيي الذكرى 61 لرحيل الشهيد الزرقطوني
أخ الشهيد الزرقطوني

أسرة المقاومة تحيي الذكرى 61 لرحيل الشهيد الزرقطوني

أحيت  أسرة الشهيد محمد الزرقطوني معية  أعضاء أسرة المقاومة وجيش التحرير اليوم الأربعاء في مقبرة الشهداء في مدينة الدار البيضاء، الذكرى والواحدة والستون لاستشهاد محمد الزرقطوني.

واستعرض جلّ المتدخلين، نضال و كفاح الشهيد الراحل، رفقة المقاومين ضد الاحتلال الفرنسي، ووضوفه ندّا عصيّا أمامه بكل الوسائل والطّرق المتاحة آنذاك بما فيها الكفاح المسلّح.

ولد محمد الزرقطوني في  الدار البيضاء سنة 1925 وترعرع في أحضان الحركة الوطنية واحتك بالاستعمارمنذ نعومه أظافره, واستطاع تكوين شعبة صغيرة من الفدائيين وقام بتدريبهم وإمدادهم بالسلاح، ولما امتدت أيدي الاستعمار الغاشم إلى رمز السيادة الوطنية الملك الراحل محمد الخامس ,عمل على تكثيف اتصالاته بمختلف المدن والقرى المغربية, وقاد المقاومة ضد المستعمر، وكان أول عمل قام به هو ورفاقه المجاهدين نسف القطار الرابط بين الجزائر والدار البيضاء.

ظلّ عمل البطل الشهيد محمد الزرقطوني في استمرار حتى توصلت عليه الشرطة المستعمرة في صباح 18 يونيو 1955وقبض عليه في منزله الكائن في سيدي معروف بالدارالبيضاء.

ولقناعته بمحدودية قدرة الإنسان على تحمل التعذيب، كان يحمل هو ورفاقه المجاهدين حبوبا من السم يتناولونها في حالة القبض على أي منهم وذلك حفاظا على تنظيمهم الجهادي السري، وهو مافعله عندما قبض عليه حيث تناول حبة سم، وعند وصوله لمخفر الشرطة كانت روحه الطاهرة قد التحقت بربها.