الرئيسية / سياسة / بعد مزوار وزير خارجية المغرب..جمال الدبوز يخضع بدوره للتفتيش في فرنسا
9749d0aec69c88df5dd0b67b01db476c

بعد مزوار وزير خارجية المغرب..جمال الدبوز يخضع بدوره للتفتيش في فرنسا

يبدو أن هناك توجها ما، لدى السلطات الفرنسية، وخاصة في مطارات باريس، بالتركيز على تفتيش كل شخص  له ارتباط ما، من قريب اوبعيد، بالمغرب. هذا مااستنجه بعض الملاحظين بعد تواتر بعض الأحداث مؤخرا، في هذا السياق.
فقد خضع صلاح الدين مزوار، وزير خارجية المغرب، لتفتيش في مطار شارل ديغول، رأى فيه الكثيرون أنه يشكل إهانة للبلد، خاصة وأن ذلك تم عن سبق إصرار وترصد، مادام المسؤول المغربي قد قدم نفسه، وأبرز هويته وجواز سفره الديبلوماسي، دون أن يشفع له ذلك في معاملة لائقة تنسجم والأعراف الدبلوماسية المعمول بها.
ورغم أن لوران فابيوس،  وزير خارجية فرنسا، أعرب عن اعتذاره، فيما بعد لمزوار، عن ” الانزعاج” الذي تعرض له   بالمطار، في خطوة، ربما لتطويق الموقف، في ظرف تجتاز فيه العلاقات ظرفا جد حساس، فإن نفس العملية تكررت من جديد، وهذه المرة، في مطار آخر، هو مطار أورلي بفرنسا، ومع شخص آخر،هو الممثل جمال الدبوز، المغربي الأصل، والحامل للجنسية الفرنسية.
فقد أفادت الأخبار القادمة من باريس، أن الممثل المغربي جمال الدبوز،الذي كان في طريقه عبر الجو، إلى المغرب، استعدادا لإحياء سهرة فنية في مركب ” مازاكان” السياحي بالجديدة يوم 11 أبريل المقبل، خضع بدوره لتفتيش دقيق في مطار “أورلي”، في العاصمة الفرنسية، إلى درجة نزع حذائه وحزام سروله، رغم أنه وجه معروف جدا بسبب أدواره في التلفزيون والسينما، بينما لم تخضع زوجته الصحافية الفرنسية الأصل والجنسية ،ميليسا ثيريو،التي كانت برقته، لأي تفتيش.
وقد أثار هذا المشهد موجة من الاستغراب والاستنكار من طرف كل من عاينه عن كثب، من المسافرين، نظرا لما للدبوز من مكانة فنية جعلته في بعض المناسبات يكون  جالسا بالقرب من بعض رؤساء فرنسا السابقين ، مثل جاك شيراك وغيره.