الرئيسية / سياسة / ندوة تربوية بمراكش تبرز أهمية السلوك المدني

ندوة تربوية بمراكش تبرز أهمية السلوك المدني

   احتضنت مؤسسة البشير بمراكش ندوة تربوية حول موضوع “الأسرة والمدرسة معا لترسيخ السلوك المدني”، تمت بشراكة بين مؤسسة البشير بمراكش والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وثانوية حسان بن ثابت التأهيلية.
 وقد سير جلسة هذه الندوة الكبرى بكفاءة واقتدار الأستاذ الصحفي والإعلامي ياسين عدنان، الذي هيأ أرضية  خصبة  من خلال مدخل للموضوع، أشار فيه إلى أهمية السلوك المدني حيث يعتبر اللحمة التي تجمع بين مكونات المجتمع وتساعد على استمرار العلاقات وتطويرها في اطار مشروع متكامل، يهدف الى الحفاظ على المجتمع متماسكا قادرا على فهم التحديات الكبرى ومتمكنا من فسح الطريق الى المستقبل المشرق .
 وأطر هذه الندوة كل من الأساتذة حسن فراج من خلال موضوع المدرسة وترسيخ السلوك المدني ونادية رياض، التي تطرقت الى دور مراكز الاستماع في التصدي للسلوكات اللامدنية، ومولاي مصطفى عبد المولى الذي تحدث عن دور الأسرة في التصدي للسلوكات اللامدنية، وعبد الغني الخرشي الذي تناول موضوع تأثير الادمان في السلوكات اللامدنية. في حين تدخل مصطفى غلمان ليثري الصبحية بدور الاعلام في ترسيخ السلوك المدني، وتحدث الحسين الراجي عن المجتمع ودوره في الحفاظ على السلوك المدني.
 وقد تلا ذلك مناقشة مستفيضة مع تقديم توصيات وتوقيع شراكة بين مؤسسة البشير وثانوية حسان بن ثابت التأهيلية.
وقد حضر هذه المأدبة التربوية جمع غفير من خبراء التربية والإعلاميين والصحفيين ومختلف الأطر الادارية والتربوية والمفتشين التربويين وجمعيات الآباء والمهتمين.