الرئيسية / سياسة / الأزمي: المغرب مستعد لتقاسم تجربته في مجال النمو مع أشقائه الأفارقة
36f03f2a65fae5194a2b6ed10a6bbd1d

الأزمي: المغرب مستعد لتقاسم تجربته في مجال النمو مع أشقائه الأفارقة

قال إدريس الأزمي الإدريسي امس اللسبت بأبوجا، إن المغرب، الغني بتجربته في مجال النمو المندمج والتنمية والاستراتيجية الصناعية، بإمكانه اليوم تقاسم هذه التجربة مع أشقائه الأفارقة.
وشدد الوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية، المكلف بالميزانية في مداخلة خلال الاجتماع السنوي المشترك السابع لمؤتمر وزراء المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية الأفارقة، التابع للجنة الاقتصادية لإفريقيا والاتحاد الإفريقي، والذي ينظم تحت شعار “التصنيع في خدمة التنمية الشاملة والتحول في إفريقيا”، على أهمية موضوع هذا المؤتمر الذي ينظم على مدى يومين، والذي يمكن من تعزيز التعاون الإفريقي وتحفيز تقاسم التجارب.
وأبرز الأزمي الإدريسي، في هذا الإطار، التجارب التي راكمها المغرب في مجال النمو المندمج في وقت حرصت فيه المملكة ليس فقط على تطوير قطاعات تقليدية مثل الفلاحة، وإنما أيضا في المجال الصناعي من قبيل إحداث مخطط “إقلاع” الصناعي، وإدماج قطاعات جديدة ذات قيمة مضافة قوية ضمن استراتيجيتها من قبيل صناعة الطيران، والسيارات والإلكترونيك.
وأضاف الوزير أن تطوير المملكة لاستراتيجيتها الصناعية ينبثق من الحرض على ضمان نمو مندمج يستهدف الدفع بالتنمية البشرية في مختلف الجهات، مشيرا في هذا الإطار أيضا إلى التجربة المغربية الرائدة المتمثلة في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أطلقها جلالة الملك محمد السادس سنة 2005، وبرامج أخرى من قبيل نظام المساعدة الطبية لفائدة ذوي الدخل المحدود الذي أطلقه جلالة الملك سنة 2012، وكذا برنامج “تيسير” لدعم الأسر في محاربة الهدر المدرسي.
وخلص الوزير إلى أن هذه البرامج والمبادرات ما زالت تعطي ثمارها، حيث تساهم في تعزيز معدل النمو، ومن ثم إحداث مناصب للشغل، وهم ما يجعل المغرب، الغني بتجربته، قادرا على إفادة أشقائه الأفارقة.

ويهدف اللقاء، الذي تنظمه اللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة ولجنة الإتحاد الإفريقي بتعاون مع الحكومة النيجيرية ، إلى تمكين أصحاب القرار من أرضية تتيح لهم صياغة اقتراحات ملموسة يمكن أن تشكل حافزا لتفعيل التنمية الصناعية المتسارعة في إفريقيا.
كما يشكل اللقاء مناسبة للمشاركين لتحديد التحديات التي ينبغي رفعها على المستوى الوطني والجهوي والقاري والدولي لتعزيز تنمية صناعية متماسكة بإفريقيا.