الرئيسية / سياسة / بنكيران يواجه عاصفة احتجاجات بالقنيطرة
152df2b31f579d46f01dca2227d1def1

بنكيران يواجه عاصفة احتجاجات بالقنيطرة

وجد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، نفسه مساء أمس الخميس، وسط عاصفة من الاحتجاجات، عند حضوره بمدينة القنيطرة، المهرجان الافتتاحي لانطلاق  قافلة ” المصباح”، التي ينظمها الفريق النيابي لحزبه.
ولم يستطع بنكيران، حسب مانشرته يومية ” الأخبار” في عددها الصادر غدا السبت، أن ينهي كلمته، بعدما تصاعدت حدة الشعارات الغاضبة ضد حكومته، وضد حزب العدالة والتنمية، واضطر إلى مغادرة القاعة تحت حماية عناصر الأمن الخاص الموضوعين رهن إشارته.
وبعد خروجه من القاعة، تضيف نفس اليومية، وجد بنكيران نفسه محاصرا بالشعارات من طرف العشرات من المواطنين والمعطلين، حاملي الشهادات العليا، وأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة.
ووقعت احتكاكات جسدية بين المعطلين و” فيدورات” استقدمهم عزيز رباح، وزير النقل والتجهيز، ورئيس المجلس البلدي لمدينة القنيطرة، لمنع المعطلين والمواطنين الغاضبين من حضور المهرجان.
وبعد وصول بنكيران إلى باب سيارته، وهو يتصبب عرقا، بدأ يردد، إلى جانب أعضاء حزبه شعارات مضادة، وصفوا خلالها المعطلين، بأنهم ” كسالى” يريدون الشغل بدون إجراء المباريات، ورد عليهم المعطلون بشعارات  تطالب بنكيران وحكومته بالرحيل.