الرئيسية / سياسة / الصحافيون الاستقلاليون يتضامنون مع البقالي في مواجهة الوفا
bd7f0e9239ee23b936271d792790b48d

الصحافيون الاستقلاليون يتضامنون مع البقالي في مواجهة الوفا

عقد المكتب الوطني للرابطة الوطنية للصحافيين الاستقلاليين، اجتماعا طارئا أمس الثلاثاء ، خصص لتدارس ماأسماه “الحملة الشعواء”، التي تستهدف حزب الاستقلال في شخص عبد الله البقالي، مدير جريدة “العلم” وعضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، من طرف محمد الوفا، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة.
وأصدر المكتب بلاغا للرأي العام الوطني، تلقى موقع ” مشاهد” نسخة منه،  يسجل فيه استغرابه الشديد مما اعتبره” الأسلوب القذر الذي بات يطبع الممارسة السياسية من فاعلين حكوميين، كان يجب أن يكونوا في منأى عن لغة الابتذال والإسفاف، وهو الأسلوب الذي سيكون له الأثر الوخيم على اللعبة السياسية برمتها، ومن شأنه أن يرتد ببلادنا إلى عقود خلت، حين كان تكميم الأفواه والترهيب بكافة الأشكال ضد المعارضين الشرفاء سلاح الحاكمين”.
وأكد المكتب الوطني للرابطة الوطنية للصحافيين الاستقلاليين تضامنه المطلق مع عبد الله البقالي “ضد عضو في الحكومة،لا أحد يعرف لونه السياسي الذي خول له منصبا حكوميا في حكومة عبرت عن فشلها الذريع في مباشرة الملفات الكبرى، وتنشغل لدرء عجزها وفشلها بتنصيب بعض المحسوبين عليها للهجوم على الشرفاء بفبركة التهم الجاهزة وإشاعة النميمة والأخبار الكاذبة والملفقة ضدهم لتخلو لهم الساحة حتى يفرضوا تصوراتهم الرجعية وأجنداتهم السرية والعلنية على بلادنا”، على حد تعبير موقعي البيان.
وابدى المكتب استياءه العميق مما وصفه ب”المستوى المنحط والدنيء الذي تلجأ إليه الحكومة لتهريب النقاش العمومي حول قضايا مصيرية تهم بلادنا على المستويات كافة إلى النبش في الصدور والمس بالأعراض والذمم ضد مناضلين ديمقراطيين “.
كما أبدى أيضا استعداده الدائم لخوض كافة المعارك النضالية التي تقتضيها المرحلة في مواجهة ما اعتبره “الشعبوية والشوفينية التي باتت أكثر من أي وقت مضى تخيم بظلالها البائسة على مغربنا الحبيب، والتي تهدف إلى إفراغ العمل السياسي من محتواه النبيل وتمييعه وإسكات المعارضة الشريفة بكافة الوسائل خدمة لأجندة أخونة الدولة والمجتمع وإدخال المغرب إلى متاهات الفتنة والتناحر والتكفير وإخراس الأصوات الشريفة”.