الرئيسية / سلايد شو / المغرب يطلب العضوية في معاهدة الصداقة والتعاون مع منظمة دول جنوب شرق اسيا
mezouar_indonesie

المغرب يطلب العضوية في معاهدة الصداقة والتعاون مع منظمة دول جنوب شرق اسيا

اجرى السيد صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، اليوم الأربعاء بجاركارتا، على هامش أشغال القمة الآسيوية الإفريقية التي تحتضنها اندونيسيا، محادثات مع أمين عام منظمة جنوب شرق أسيا” لي لونغ مينه”.

وتمحورت حول سبل تطوير العلاقات الثنائية واجرأة طلب عضوية المغرب الى معاهدة الصداقة والتعاون مع دول منظمة دول جنوب شرق اسيا، في أفق بناء شراكة فاعلة جنوب جنوب.

وأوضح وزير الشؤون الخارجية والتعاون لامين عام منظمة جنوب شرق اسيا ان الاستقرار الذي ينعم به المغرب و ريادته الإقليمية التي يعززها دوره الفاعل من اجل اشاعة قيم السلام والتسامح ومحاربة التطرف والإرهاب و تقوية شراكة جنوب جنوب، فضلا على كونه ثاني مستثمر في افريقيا والاول في غرب إفريقيا، تجعله قادرا على نسج علاقات شراكة وتعاون مع عدد من المنظمات الإقليمية والجهوية تحقيقا لهذه الأهداف والقيم النبيلة، وسعيا منه الى إقامة علاقات تعاون يطبعها التوازن والتكامل والاحترام المتبادل.

في السياق ذاته، أشاد امين عام مجموعة جنوب شرق أسيا، بمكانة المغرب ودوره الفاعل إقليميا وجهويا، مؤكدا على ان المنظمة تسعى الى دعم تنشيط الاستثمار و الانفتاح والتبادل التجاري بين المجموعة الاقتصادية وباقي الدول، مع إبرام اتفاقيات التبادل الحر مع شركائها، موضحا ان للمغرب كل الإمكانيات كي يجد له مجالا ارحب للتعامل مع هذا الفضاء الاقتصادي و إقامة علاقات التعاون الاقتصادي وفي مجال التربية و السياحة، فضلا على التعاون في مكافحة الإرهاب والتطرف.

وفي هذا الاطار، شدد السيد الوزير على ان للمغرب مقاربة برغماتية في علاقاته مع شركائه من اجل الحفاظ على الاستقرار و السلم و محاربة التطرف، انطلاقا من تجربته الرائدة في هذه المجالات، إضافة الى الميدان الاقتصادي ومجال التربية والتكوين، موضحا ان المغرب يعد اليوم واجهة اقتصادية ومالية على المستوى الإقليمي والجهوي وتربطه بعدد من شركائه اتفاقيات التبادل الحر، معتبرا في هذا الصدد، ان للمغرب ومنظمة جنوب شرق اسيا، فرص اكبر من اجل الاندماج الاقتصادي من خلال عضويته في معاهدة الصداقة والتعاون التي طالب بتسريع مسلسل أجرأتها.