الرئيسية / سلايد شو / العاهل المغربي: التعاون جنوب-جنوب طموح يحدونا جميعا لجعل افريقيا في صميم الاهتمامات الجيوسياسيةِ الدولية الكبرى
عبد-الإله-بنكيران1-528x415

العاهل المغربي: التعاون جنوب-جنوب طموح يحدونا جميعا لجعل افريقيا في صميم الاهتمامات الجيوسياسيةِ الدولية الكبرى

قال العاهل المغربي، إن النموذج التنموي الجديد لجهة الصحراء، الذي تبنته المملكة، يطمح بالفعل إلى تحويل هذه المنطقة إلى قطب للتلاقي بين المغرب العربي وإفريقيا جنوب الصحراء. وأضاف في رسالة موجهة إلى المشاركين في منتدى “كرانس مونتانا” المنعقد حاليا في مدينة الداخلة، في قلب الصحراء المغربية، إن هذه المدينة “مدعوة لاحتلال موقع محوري ضمن القطب الاقتصادي الإفريقي المستقبلي، المندرج في إطار السعي إلى تعزيز السلم والاستقرار في منطقة جنوب الصحراء.”

وأبرزت الرسالة الملكية، أن  المغرب يتطلع المملكة “إلى استثمار الخصوصيات المحلية لكل منطقة من مناطقها، والنهوض بالحكامة المحلية الجيدة، وبلورة سياسات عمومية، على صعيد الجهات، تضمن نجاعة تدخل الدولة وشراكتها مع الجماعات الترابية.” وفي هذا الإطار، تضيف الرسالة الملكية، “فإن مصير مدينة الداخلة، هو أن تصبح منصة للمبادلات متعددة الأشكال، بين الفضاء الأطلسي، ومنطقتي المغرب العربي والساحل”. ووجه العاهل المغربي  “تحية خاصة للسيد جون بول كارترون، الذي نجح في وضع تجربته الغنية والمتنوعة، في خدمة القضايا النبيلة، من خلال الحوار والتشارك.   ومما لا شك فيه، أن الاختيار المنطقي والعقلاني لأرض الصحراء المغربية، من لَدُنِ المؤسَّسَةِ المرموقةِ التي يُمثِّلها، يُشَكِّلُ عاملا من عوامل النجاح والتوفيق”.

وتطرقت الرسالة الملكية إلى ما يشكله موضوع التعاون جنوب-جنوب وتنمية إفريقيا، الذي اختَاره المنتدى  محورا لأشغاله، من  أهمية بالغة وآنية، “ويعكس دون شك، الطموح الذي يَحدونا جميعا، لجعل القارة في صميم الاهتمامات الجيوسياسيةِ الدولية الكبرى.” وفي هذا الإطار، دعت الرسالة الملكية، إلى أن يأخذ  جنوب-جنوب “بِعَيْنِ الاعتبار، المُعْطَيات الجديدة التي أتى بها القرنُ الواحد والعشرون، ويُسَايِرَ التوجهاتِ الكبرى التي أفرزتها العولمة، بكل تَجَلِّياتها.”

وذكرت الرسالة الملكية   أن القارة الإفريقية، “هِيَ التي دَفَعَت أكثرَ منْ غيرها الثمن غاليا، خلال فترة الاستعمار، وإِبَّانَ الحربِ الباردةِ، ولا زالت تُعاني، لِلأَسف الشديد، من آثارهما إلى يومنا هذا”.

واشارت الرسالة إلى أن الحدود التي وَرِثَتْها بُلدان القارة عنِ المستعمرِ، “لا تزال تُشَكِّل، في الكثير من الأحيان، البُؤَرَ الرَّئيسِيةَ للعديدِ من الاضطرابات والنزاعات، “ولا بُدَّ لنا، نحنُ أبناءُ إفريقيا، أن نَبْتَكِرَ السُّبُلَ الكَفيلةَ بتحويلها إلى فضاءات مفتوحة للتلاقي والتبادل المثمر، بين المجتمعات الإفريقية. كما تَخْتَرِقُ القارةَ خُطُوطٌ مُتَعَدِّدةٌ للتَّصدُّعَ الاقتصادي والسياسي والثقافي، تَتَسَبَّبُ في اندلاعِ جُملَةٍ من الأزماتِ مُتَعَدِّدة الأشكال، في حين أن تَعَدُّدَ وتَنَوُّعَ ثَرواتها البشرية والطبيعية الهائلة، يَجْدُرُ بِهِما أن يكونا، على العكس من ذلك، أفضلَ حافزٍ على الاندماجِ والتكاملِ بين مكوناتها المجالية، الشيء الذي سَيُسْهِم في محو آثار التجزئة التي تعرضت لها القارة وعانت منها، إِبَّان الاستعمار، وذلك ما كان يعمل على إِذْكَاء التوترات السياسية والعرقية، خلال تلك الفترة.”

وأوضحت الرسالة الملكية، ما  تواجهه القارة من وضع  أمني  هش  ومُتفاقم . “ذلك أن العديد من المناطق الإفريقية، أضحت تعيش اليوم، تحت تهديد أخطار جديدة وعابرة للحدود، مثلَ الإرهابِ والجريمةِ المنَظَّمة، والاتجارِ في المخدرات، والاتجارِ في البَشر، والتطرفِ الديني. وكل هذه التحديات الكبرى، تتطلب منا رداًّ جماعيا، وتَدْعونا للتفكير سَوِيّاً، والتشاورِ بشأن الإشكالية الأمنية. ومع ذلك، فإن إفريقيا اليوم، هي أيضا القارة التي تتوفر، أكثر من غيرها، على مُؤهلات مُتعددة الأبعاد، تُتيحُ آمالَ العالم في غد أفضل، مما يبعث على التفاؤل، ويُغَذِّي طموحاتنا وآمالنا المشتركة.”

وخلصت الرسالة إلى القَوْلِ “إن إفريقيا توجد اليوم، في مرحلة مَفْصِلِيًّةٍ من تاريخها، وتحتاج لوضع استراتيجيات وأدواتٍ وآلياتٍ مُبتكَرَة لدعم مسيرتها نحو التقدم.ولتحقيق هذا الهدف، لا بد لإفريقيا أن تتحرر، بصفة نهائية، من قيود الفترة الاستعمارية من ماضيها، وتَنْظُرَ بكل عزم، نحو المستقبل، وأن تتحلى بالمزيد من الثقة بنفسها وبقدراتها الذاتية.”

وأكدت الرسالة الملكية، ان  افريقيا  يتعين عليها، “أن تعمل على بلورة ودعم شراكاتٍ تعودُ بالنفعِ على جميع الأطراف؛ وعلى الرفعِ من حصتها في خَلْقِ القِيمَةِ على الصعيد الدولي؛ والدفع بالاندماج الاقتصادي الإقليمي إلى الأمام، وخلق فضاءات مشتركة للرخاء، تضمن حرية تنقل الأشخاصِ والسلع،  كما أن إفريقيا في حاجةٍ إلى الاستثمار على نطاقٍ واسعٍ في بِنياتِها التحتية، وتحسين ظروف عيش مواطنيها.”

ولم يفت الملك محمد السادس، أن يذكر في رسالته الموجهة إلى المنتدى، أن  المغرب يضع إفريقيا ضمن الأولويات الاستراتيجية لسياسته الخارجية، “وهو اختيار ينبع من انتمائه الجغرافي للقارة الإفريقية ومن تاريخه العريق، الذي كان له بالغ الأثر في بناء هويته وتشكيل ثقافته الإفريقية.  ومن هذا المنطلق، فمن الطبيعي جدا أن يتعزز التوجه الإفريقي للمملكة، جاعلا منها قطبا للاستقرار والتنمية الإقليمية والإشعاع الثقافي والحضاري. وقد تجسدت إرادتنا لتعزيز التعاون مع الدول الإفريقية الشقيقة على أكمل وجه، من خلال الزيارات المتوالية التي قمنا بها للعديد من بلدان القارة. حيث مكنت هذه الزيارات من إنجاز مشاريع ملموسة، وإبرام العديد من اتفاقيات التعاون، همت شتى الميادين.”

وبنظرة تفاؤلية تحدثت الرسالة الملكية عن مستقبل القارة، حيث أوضحت  “أن المملكة المغربية التي كانت دوما ترفض تلكم النظرة المتشائمة بشأن حال ومآل القارة الإفريقية، لتدعم وتدافع عن مبدأ العمل بمسعى راسخ ونابع من إرادة حقيقية، من أجل انبثاق “إفريقيا جديدة”، وهو الهدف الذي نتطلع ونصبو إلى تحقيقه ونسعى بكل حزم وعزم لبلوغه.”

ولدى حديثه عن  السياسة الإفريقية للمغرب، أوضح الملك محمد السادس أنها “ترتكز على مقاربة شمولية ومندمجة وإدماجية، ترمي إلى النهوض بالسلم والاستقرار وتشجيع التنمية البشرية المستدامة وصيانة الهوية الثقافية والروحية للسكان، في إطار احترام مبادئ حقوق الإنسان كما هو متعارف عليها عالميا. وتتميز هذه السياسة بكونها لا تقتصر حصرا على الفاعلين الحكوميين، بل تتجاوزهم إلى الفاعلين الاقتصاديين من القطاع الخاص، الذين ترسخ إيمانهم وانخراطهم في هذا التوجه، شأنهم شأن كل مكونات المجتمع المدني.”

وبخصوص الأهمية التي تكتسيها التكتلات شبه الإقليمية، شددت الرسالة الملكية على المغرب مافتيء يدعو إلى إحياء اتحاد المغرب العربي، الذي يحتفل هذه السنة بعيد ميلاده السادس والعشرين. “كما تضطلع المملكة بدور جد فاعل ضمن تجمع دول الساحل والصحراء، الذي يعقد قمته القادمة على تراب المملكة، علاوة على مواصلة مسار تقاربها المثمر مع العديد من المنظمات الإقليمية بكل من غرب ووسط إفريقيا.”

ونوهت الرسالة الملكية بمبادرات المنتدى “الرامية إلى النهوض بالتعاون بين بلدان الواجهة الأطلسية للقارة الإفريقية. وفي هذا الصدد، تعد مبادرة إطلاق “نادي إفريقيا الأطلسية”، خلال هذا اللقاء، خير تعبير عن إرادتنا المشتركة لدعم التنمية والاندماج الإقليمي لقارتنا، وتشجيع انفتاحها على واجهتها الأطلسية. لقد ظل هذا البعد الهام من العمل الإفريقي المشترك طي الإهمال لفترة طويلة، بينما لا يمكن للمحيط الأطلسي إلا أن يشكل حافزا للتنمية، وجسرا للانفتاح والتفاعل والاندماج بين البلدان الإفريقية المحاذية له.”

كما نوهت الرسالة  بمبادرة أخرى، “هي مبادرة إطلاق “منتدى المرأة الإفريقية”، التي ستمنح المشاركات فضاء للحوار وتبادل وجهات النظر. كما تشكل هذه المبادرة مناسبة سانحة للمطالبة بتمتيع المرأة الإفريقية بكامل حقوقها، وحثها على الإسهام الفعال في جهود التنمية لكل بلد على حدة، ذلك أن قارتنا تحتاج إلى حشد كل طاقاتها وتجميع قواها من أجل تحقيق الأهداف المنشودة.”