الرئيسية / سلايد شو / العاهل المغربي وملك الأردن يشددان على أهمية تعزيز وحدة الصف العربي للتصدي لآفة الإرهاب
accueil_officiel_-_sm_le_roi_abdallah_ii_et_de_la_reine_rania_de_jordanie_-_g

العاهل المغربي وملك الأردن يشددان على أهمية تعزيز وحدة الصف العربي للتصدي لآفة الإرهاب

شدد الملك محمد السادس والملك عبد الله الثاني ابن الحسين عاهل المملكة الأردنية الهاشمية، على أهمية العمل على تعزيز التضامن ووحدة الصف العربي للتصدي لآفة الفكر المتطرف والإرهاب الخطيرة التي تهدد أمن دول المنطقة العربية والقارة الإفريقية والعالم.

وأكد العاهلان، في البيان المشترك الصادر في ختام زيارة العمل الرسمية التي قام بها الملك عبدالله الثاني للمغرب، الأهمية القصوى التي يوليانها لتكثيف مساعي المجتمع الدولي لمكافحة الفكر المتطرف والإرهاب أينما وجد ومهما كانت دوافعه وأشكاله، وذلك وفق مقاربة شمولية تدمج الأبعاد الأمنية والتنموية والدينية.

وأبرز العاهلان العربيان أهمية العمل على تعزيز التضامن ووحدة الصف العربي، في ظل التحديات السياسية والأمنية التي تشهدها المنطقة، للتصدي لهذه الآفة الخطيرة التي تهدد أمن دول المنطقة العربية والقارة الإفريقية والعالم.

كما أكدا على وجوب العمل على تجفيف منابع الإرهاب، وحث العلماء والمفكرين والمثقفين للنهوض بدورهم ومسؤولياتهم للخروج بخطاب ديني وإعلامي، فكري وتنويري، يستند إلى التعاليم الصحيحة للإسلام، وجوهره الحقيقي وسماحته، ويرسخ مبادئ الاعتدال والانفتاح والتسامح والحوار، على اعتبار أن ذلك من أفضل السبل للتصدي لتشويه صورة الإسلام والدفاع عن مبادئه وقيمه الإنسانية النبيلة.

وجدد العاهلان تمسكهما بالعمل العربي المشترك لترسيخ أسس الاستقرار والتنمية الدائمة في المنطقة العربية وتكريس قيم التعاون والتضامن العربي بما يتوافق مع احترام سيادة ووحدة الدول العربية.

وأعرب قائدا البلدين عن دعمهما للجهود التي تبذلها الحكومة العراقية الحالية في التصدي للمجموعات الإرهابية التي تستهدف أمن وسلامة العراق والمنطقة برمتها، معربين عن تطلعهما إلى استكمال بناء مؤسسات الدولة العراقية الحديثة على أسس المواطنة والحق والقانون، الكفيلة بإشراك جميع مكونات الشعب العراقي، وحرصهما على مواكبة المسيرة التنموية للعراق في إطار محيطه العربي.

وبشأن تطورات الأزمة في سوريا، أكد العاهلان أن الحل يبقى رهينا بتمكين الشعب السوري من قيادة مرحلة الانتقال السياسي وفق ضوابط بيان مؤتمر جنيف الأول، والتي تقضي بتشكيل هيئة حكم انتقالية بكامل الصلاحيات، تحافظ على مؤسسات الدولة السورية ووحدة أراضيها، وتخرج الشعب السوري من دوامة العنف والإرهاب المفروضين عليه، وتحقق طموحاته في الحرية والتنمية.