الرئيسية / سياسة / شباط:بنكيران لم يرق لحد اليوم إلى مستوى رئيس الحكومة
7735dcd16be992c0f879400c5c1d7600

شباط:بنكيران لم يرق لحد اليوم إلى مستوى رئيس الحكومة

استضافت القناة المغربية “الأولى” حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال،في “لقاء خاص” مساء أمس الأحد، وذلك في إطار حق الرد على عبد الإله بنكيران،رئيس الحكومة المغربية، يوم 13 أكتوبر 2013 خلال لقاء تلفزي مع القناتين الأولى والثانية، وأعاد الموقع الاليكتروني لحزبه نشره اليوم .
وقال  الأمين العام لحزب الميزان، خلال استضافته في القناة الأولى،أن السيد عبدالإله بنكيران لما تحمل المسؤولية الحكومية ظل يشتغل كرئيس حزب،ولم يرق لحد اليوم إلى مستوى رئيس للحكومة، مشيرا إلى أن رئيس الحكومة “حاول التدخل في الشؤون الداخلية لحزب الاستقلال، ومارس الشيطنة خلال مؤتمره السادس عشر للحزب،وكذلك الأمر بالنسبة لأحزاب أخرى عقدت مؤتمراتها في سنة 2012″،مؤكدا أن هذه الممارسات أساءت للديمقراطية وأساءت لمكانة رئيس الحكومة، الذي كان من المفروض عليه أن يتحلى بالحكمة وبالتبصر في مثل هذه القضايا، ولكن تسببت ممارساته وخرجاته في تدني مستوى الخطاب السياسي في العمل ، موضحا أن مسؤولية الجميع تقتضي العمل من أجل الرفع من مستوى الخطاب السياسي.
وأكد شباط، أن حزب الاستقلال كان له خلاف واضح مع رئيس الحكومة حول طبيعة تدبير الشأن العام الحكومي، وليس على شيء آخر ، موضحا أنه كان هناك اتفاق بين الأحزاب الأربعة المكونة للتحالف الحكومي الذي قدم برنامجا حكوميا صوت لفائدته البرلمان،إلا أنه بعد مرور حوالي سنة، اتضح للجميع أنه لم تتحقق ولو نقطة واحدة من هذا البرنامج، وتم تنبه رئيس الحكومة بهذا الخصوص، وتمت مطالبته بإعداد برنامج بديل وإجراء تعديل حكومي يكون في مستوى البرنامج الحكومي اعتمادا على أقطاب وزارية كبرى،حيث يمكن لحزب الاستقلال أن يتحمل لوحده مسؤولية القطب الاقتصادي، وفي هذا الإطار أعد الحزب برنامجا اقتصاديا للتصدي للأزمة، وقدم مذكرة في الموضوع يوم 30 مارس 2013 إلى السيد رئيس الحكومة، كما أكد الحزب على أن الزيادة في الأسعار خط أحمر،علما بأن البرنامج مبني على الحكامة ومحاربة الريع والفساد، “إلا أن الجميع لاحظ أن رئيس الحكومة تآخى وأصبحت له علاقة وطيدة مع الفساد ومع المفسدين” ،حسب تعبير شباط   دائما، الذي أضاف أيضا، أن بنكيران  رفع شعار محاربة الفساد والاستبداد ، ولكنه مع الأسف الشديد أصبح من حماة المفسدين ومن أكبر المستبدين، على حد قوله.
وأردف شباط، أن حزب الاستقلال قرر الانسحاب من الحكومة بعد أن اقتنع بأن رئيس الحكومة لن يتجاوب بشكل إيجابي مع المبادرات التي يتقدم بها الحزب، وخاصة ما يتعلق بالرغبة الأكيدة في إنقاذ البلاد من الأزمة الاقتصادية وتوفير فرص الشغل للمعطلين والزيادة في الأجور وتخفيض الأسعار وتحسين القدرة الشرائية للمواطنين، والقيام بإصلاح حقيقي لأنظمة التقاعد وصندوق المقاصة.
وذكر الأمين العام لحزب الميزان، أن توجهات وقرارات رئيس الحكومة متناقضة تماما مع الشعارات التي سبق ان رفعها ، مشيرا إلى أن “الإصلاح الذي يدعيه رئيس الحكومة بخصوص الصندوق المغربي للتقاعد ، هو إفساد حقيقي”، على حد قوله، متسائلا”ّ كيف يمكن الحيدث عن الإصلاح مع الرفع من سن التقاعد بسنتين أوخمس سنوات والرفع من نسبة الاقتطاعات ، مع التخفيض من مبلغ المعاش بحوالي الثلث؟”.