الرئيسية / سلايد شو / منتدى مراكش يدعو إلى التصدي للتهديدات الأمنية المحيطة بالقارة الإفريقية
marrakech_forum

منتدى مراكش يدعو إلى التصدي للتهديدات الأمنية المحيطة بالقارة الإفريقية

أكد المشاركون في الدورة السادسة لمنتدى مراكش للأمن (إفريقيا أمن 2015)، التي اختتمت أشغالها مساء أمس السبت بمراكش، أن الدول الإفريقية مدعوة إلى النهوض بتعاون جدي والمواءمة بين المصالح من أجل التصدي للتهديدات الأمنية التي تحيط بالقارة.

وشددوا في البيان الختامي الذي توج أشغال دورة 2015، أن الحركات الإرهابية تتغذى من مناخ التوجس القائم بين الدول مما يفرض العمل من أجل النهوض بتعاون جدي والتوافق بين المصالح من أجل مواجهة التهديدات الأمنية التي تعترض القارة الإفريقية.

وتضمن البيان، أيضا، التأكيد على ضرورة إدراج محاربة التوجهات الإرهابية ضمن أجندة أنشطة التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف. كما دعا المشاركون إلى “تعزيز جميع أشكال الضغط على المجموعات الإرهابية والإجرامية من أجل الحد من قدراتها على إلحاق الأضرار بالآخرين”.

وشددوا، أيضا، على أهمية تنظيم وانسجام جهود محاربة المجموعات الإرهابية بإفريقيا، من خلال انخراط جدي ودون تحفظ من قبل جميع الدول والمجتمع المدني والمنظمات المعنية. من جهة أخرى، أوصى المشاركون بتعزيز الأمن على مستوى البنيات التحتية الاستراتيجية من أجل التصدي للحركات المخربة والإرهابية.

وجاء في البيان الختامي، أيضا، الدعوة إلى تبني مقاربة إيديولوجية ودينية مع التأكيد على الأهمية التي يكتسيها التأطير الديني. وعرف هذا المنتدى، المنظم تحت رعاية الملك محمد السادس، مشاركة أكثر من 300 من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين والأمنيين والخبراء وممثلي منظمات دولية. ويعد هذا المنتدى، المنظم بمبادرة من المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية، بشراكة مع الفيدرالية الإفريقية للدراسات الاستراتيجية، فضاء للنقاش والتحليل وتبادل التجارب حول الأمن في إفريقيا.

وناقش المشاركون عدة مواضيع همت “نقاط الضعف الأمنية في شمال إفريقيا وتطور التهديدات العابرة للحدود الوطنية واللا متماثلة”، و”الساحل والصحراء .. نزاعات لم تخمد جيدا أو خطر دورة جديدة من العنف”، و”بؤر الانفصال والتمرد .. مناطق رمادية في فضاء الساحل والصحراء غير المستقر”، و”تحديات الأمن البحري في المتوسط والقرن الإفريقي وجنوب الأطلسي (القرصنة والإرهاب)”، و”الأوبئة (إيبولا وغيرها) .. تهديدات للأمن الصحي في إفريقيا”.

كما تضمن برنامج هذا اللقاء مواضيع شملت “التهديدات الصاعدة .. رهانات متعددة ومتطورة ومعقدة (مخاطر تهديدات الإرهاب الكيميائي والبيولوجي وغيرها)”، و”المقاتلون الإرهابيون الأجانب .. تهديد جديد للأمن الدولي”، و”إفريقيا في مواجهة الجريمة الإلكترونية والإرهاب الإلكتروني”، و”ليبيا .. أية آفاق”.