الرئيسية / سلايد شو / النيجر ترغب في استلهام تجربة الإسلام المعتدل في المغرب
مسجد الحسن الثاني

النيجر ترغب في استلهام تجربة الإسلام المعتدل في المغرب

أكد الوزير المنتدب المكلف باللامركزية والشؤون الدينية بجمهورية النيجر، سامرو محمد سنوسي، بالرباط، أن بلاده ترغب في استلهام تجربة الإسلام المعتدل في المغرب.

وقال سنوسي، في تصريح للصحافة، أمس الأربعاء، عقب مباحثات أجراها مع وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق “لقد جئنا من أجل استلهام نموذج المغرب الذي بذل مجهودات كبيرة من أجل تسوية مشاكل انعدام الأمن المرتبطة بالتطرف الإسلامي” .

وأضاف الوزير أنه خلال هذا الاجتماع، الذي هم سبل تعزيز التعاون بين المغرب والنيجر في مجال تدبير الشؤون الدينية، تم إبراز المقاربة المغربية في مجال محاربة الإرهاب في جوانبه الأمنية والدينية وسوسيو اقتصادية، مشيدا بممارسة الإسلام المعتدل بالمغرب واصفا إياه بـ”النموذجي”، مبرزا أن “الاستقرار الذي يتمتع به المغرب يرجع إلى “ممارسة الإسلام المعتدل بهذا البلد”.

من جانبه، أبرز أحمد التوفيق استعداد المغرب للتعريف بالتجربة الوطنية في هذا المجال بالنيجر، التي تتقاسم مع المغرب عدة جوانب تتعلق بالدين والمذهب والسلوك الروحي.

وأكد الوزير أن “المغرب يتقاسم العديد من الثوابت مع النيجر وبلدان أخرى في غرب إفريقيا ، والتي أصبحت واعية بضرورة النهل من أسس الإسلام”، مبرزا أن المغرب يمثل “مرجعا” في هذا المجال.

وتطرقت هذه المباحثات لمواضيع أخرى، خاصة تلك المتعلقة بالتطرف الديني، وتدبير المساجد، وتكوين الأئمة في مجال التعليم الديني العتيق.

يشار إلى أن سنوسي بدأ أمس الأربعاء زيارة للمغرب تستغرق أربعة أيام على رأس وفد يضم، على الخصوص رئيس المجلس الإسلامي بالنيجر، وسيتابع الوفد بهذه المناسبة، عروضا تقدمها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تتعلق بجوانب تدبير الشؤون الدينية.

 

 

 

أكد الوزير المنتدب المكلف باللامركزية والشؤون الدينية بجمهورية النيجر، سامرو محمد سنوسي، بالرباط، أن بلاده ترغب في استلهام تجربة الإسلام المعتدل في المغرب.

وقال سنوسي، في تصريح للصحافة، أمس الأربعاء، عقب مباحثات أجراها مع وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق “لقد جئنا من أجل استلهام نموذج المغرب الذي بذل مجهودات كبيرة من أجل تسوية مشاكل انعدام الأمن المرتبطة بالتطرف الإسلامي” .

وأضاف الوزير أنه خلال هذا الاجتماع، الذي هم سبل تعزيز التعاون بين المغرب والنيجر في مجال تدبير الشؤون الدينية، تم إبراز المقاربة المغربية في مجال محاربة الإرهاب في جوانبه الأمنية والدينية وسوسيو اقتصادية، مشيدا بممارسة الإسلام المعتدل بالمغرب واصفا إياه بـ”النموذجي”، مبرزا أن “الاستقرار الذي يتمتع به المغرب يرجع إلى “ممارسة الإسلام المعتدل بهذا البلد”.

من جانبه، أبرز أحمد التوفيق استعداد المغرب للتعريف بالتجربة الوطنية في هذا المجال بالنيجر، التي تتقاسم مع المغرب عدة جوانب تتعلق بالدين والمذهب والسلوك الروحي.

وأكد الوزير أن “المغرب يتقاسم العديد من الثوابت مع النيجر وبلدان أخرى في غرب إفريقيا ، والتي أصبحت واعية بضرورة النهل من أسس الإسلام”، مبرزا أن المغرب يمثل “مرجعا” في هذا المجال.

وتطرقت هذه المباحثات لمواضيع أخرى، خاصة تلك المتعلقة بالتطرف الديني، وتدبير المساجد، وتكوين الأئمة في مجال التعليم الديني العتيق.

يشار إلى أن سنوسي بدأ أمس الأربعاء زيارة للمغرب تستغرق أربعة أيام على رأس وفد يضم، على الخصوص رئيس المجلس الإسلامي بالنيجر، وسيتابع الوفد بهذه المناسبة، عروضا تقدمها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تتعلق بجوانب تدبير الشؤون الدينية.