الرئيسية / سلايد شو / المغرب .. مساعدات وجهود طبية لإعانة ساكنة بعض المناطق على مواجهة البرد
ثلوج

المغرب .. مساعدات وجهود طبية لإعانة ساكنة بعض المناطق على مواجهة البرد

في إطار المساعدات التي يقدمها المغرب لسكان المناطق النائية لإعانتها على مواجهة موجة البرد القارس التي تعرفها بعض الجهات، في هذا الفصل البارد والممطر، تم توزيع مجموعة من الأغطية ومدفئات كهربائية وملابس صوفية على تلاميذ مؤسسات تعليمية ونزلاء مراكز اجتماعية وصحية لاسيما بمداشر إقليم إفران التي تجتاحه الثلوج.

وفي هذا السياق، جرى تزويد عدة مراكز صحية بالإقليم بالأدوية لفائدة الأطفال والنساء والأشخاص المسنين لاسيما بجماعات تمحضيت وعين اللوح وضاية عوا وواد فران، وكذا تزويد نزلاء دار الأمان والمركز السوسيو- ثقافي بآزرو بأغطية وألبسة صوفية، إضافة إلى دعم المستشفى الإقليمي بأزرو بأغطية، فضلا عن توزيع مواد غذائية وأغطية لفائدة ساكنة دوار تيسفولا بجماعة عين اللوح. وكان عامل إقليم إفران، محمد بنريباك، قد أشرف، بمنطقة سيدي عدي، رفقة النائب الإقليمي للوزارة التربية الوطنية والمنتخبين والسلطات المحلية، على توزيع 200 غطاء و12 مدفئة كهربائية على تلاميذ داخلية ثانوية ابن سينا.

وفي إطار نفس الجهود المبذولة لمساعدة سكان الدواوير المتواجدة بجبال الأطلس، التي عزلتها الثلوج، علم، لدى المديرية الإقليمية للصحة بمدينة خنيفرة، أنه تم نقل ثمانية أشخاص، بينهم طفلان، إلى المستشفى، لتلقي العلاجات الضرورية لتعرضهم لانخفاض في درجة حرارة الجسم وأعراض الحمى أو التهابات حادة، وذلك نتيجة موجة البرد القارس التي تجتاح المنطقة منذ يوم الأحد الماضي.

وأوضح المصدر ذاته، أن هؤلاء الأشخاص غادروا المستشفى بعد تلقيهم الإسعافات الأساسية باستثناء شاب واحد تم وضعه تحت المراقبة الطبية، مضيفا أنه لم يتم، في ظل موجة البرد القارس التي تعرفها المنطقة، تسجيل أي حالة وباء على مستوى 36 دوارا بالإقليم.

وقال المندوب الإقليمي للصحة امحمد برجاوي، في تصريح لوكالة الأنباء المغربية، إن الخلية الإقليمية لليقظة أعدت مخطط عمل وقائي لتتبع هذه الوضعية ميدانيا، يهم 36 جماعة قروية بالمناطق الجبلية بالإقليم.

وأضاف برجاوي أنه، بالإضافة إلى نقل الأشخاص المرضى، على وجه السرعة، إلى المراكز الصحية بالإقليم ودعم هذه المراكز بالأدوية، فإن وزارة الصحة عبأت مبلغ مليون درهم قصد المساهمة في إنجاح هذه العملية الاجتماعية والحد من تأثير موجة البرد القارس على الساكنة.

ويروم هذا المخطط الوقائي تحديد المناطق المهددة بموجة البرد القارس، وتعبئة الوسائل اللوجيستية من أجل إزاحة الثلوج لتفادي انقطاع حركة السير عبر الطرق والمسالك بهدف فك العزلة عن الساكنة، وكذا وضع برنامج للقيام بجولات طبية بالدواوير المحاصرة بالثلوج.

كما أولت لجنة اليقظة المحلية اهتماما خاصا بالمؤسسات الاجتماعية والتعليمية بالمناطق النائية والتي استفادت من أغطية وكميات من خشب التدفئة.

إلى ذلك، تم أمس الجمعة، نقل سيدة حامل في وضعية مخاض عسير بدوار معزول بمنطقة أوكايمدن بإقليم الحوز، على متن مروحية طبية في اتجاه المستشفى بمراكش، حسبما علم لدى السلطات المحلية.

وأوضح المصدر ذاته أن مروحية الوحدة المتنقلة للإسعاف والإنعاش، التابعة لمركز وحدة المساعدة الطبية المستعجلة بمراكش، توجهت من مراكش وعلى متنها طبيب وممرضة إلى هذه المنطقة الجبلية التي يصعب الولوج إليها بسبب التساقطات الثلجية من أجل التكفل بسيدة حامل في وضعية صعبة، حيث تم نقلها في اتجاه مستشفى محمد السادس بمراكش قبل أن تتمكن من وضع مولودها في ظروف جيدة.

يذكر أن مروحية الوحدة المتنقلة للإسعاف والإنعاش قامت بالعديد من التدخلات، خلال الأيام الأخيرة، بالمناطق الجبلية صعبة الولوج.

وقد تم نقل شخص ينحدر من منطقة قروية جبلية بأزيلال، كان يعاني من اضطرابات صعبة على مستوى الكلي إلى المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش.

وخلال نفس الأسبوع، تم إسعاف سيدة مسنة يتجاوز عمرها 70 سنة تنحدر من دوار “أكرد” التابع للجماعة القروية امكدال بإقليم الحوز، تعرضت لنزيف حاد، بعد نقلها على متن نفس المروحية إلى مصلحة المستعجلات بمراكش.

يشار إلى أن بنيات المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي بمراكش تم تجهيزها بطائرة مروحية مجهزة بالكامل من أجل التدخل على مسافة تقدر بـ300 كيلومتر. وتخصص هذه المروحية لنقل الجرحى والمرضى في حالة مستعجلة.