الرئيسية / سلايد شو / إطلاق أول مركز للتوجيه والإرشاد للمهاجرين في شمال المغرب
ayuda humanitaria

إطلاق أول مركز للتوجيه والإرشاد للمهاجرين في شمال المغرب

أطلقت الجمعية المغربية لإدماج المهاجرين (إسبانيا) و جمعية الأيادي المتضامنة (المغرب) الأسبوع الماضي مشروعين لفائدة المهاجرين بالمغرب.

المشروع الأول يتضمن برنامج الإدماج الإجتماعي و التربوي والثقافي للمهاجرين المقيمين بالمغرب، و الثاني يتعلق بتقديم المساعدات الإنسانية.

كلا المشروعين سينجزان انطلاقاً من مركز التوجيه و الإرشاد للمهاجرين الذي أنشأته الجمعيتان بمدينة مرتيل.

يهدف البرنامج الأول، حسب بلاغ مفصل تلقى موقع ” مشاهد” نسخة منه، إلى مساعدة المهاجرين الأجانب القاطنين بالمغرب وتسهيل عملية إقامتهم و اندماجهم الشامل في المحيط الإجتماعي والتربوي والثقافي، وكذا تيسير ولوجهم إلى الخدمات الأساسية كالتعليم النظامي وغير النظامي، الصحة، السكن…

من أجل ذلك، و بشراكة مع الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وشؤون الهجرة، توفر جمعية الأيادي المتضامنة لكافة المهاجرين الخدمات التالية:

  • التأهيل اللغوي و المعرفي في اللغة العربية.
  • تسهيل ولوج المهاجرين إلى الخدمات الإجتماعية (التعليم، الصحة، السكن…).
  • تقديم الإرشاد و التوجيه القانوني فيما يخص حقوق المهاجرين.
  • تقديم الدعم المدرسي و القيام بأنشطة تربوية لفائدة أبناء المهاجرين.

أما المشروع الثاني، حسب نفس المصدر، فإنه يتعلق بتقديم المساعدات الإنسانية للمهاجرين في وضعية إنسانية صعبة، و خاصة أولئك الذين يعيشون في التراب المغربي في الغابات المحيطة بالسياج على حدود مدينة سبتة.

سينجز هذا المشروع بتنسيق بين الجمعية المغربية لإدماج المهاجرين و جمعية الأيادي المتضامنة، وبتعاون مع بلدية مالقا والوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة.

فبالإضافة للمساعدات الإنسانية الأساسية كالأكل و الملبس والأغطية، فإن المركز سيشكل وحدة للتدخل الإجتماعي والطبي مؤلفة من مجموعة من الأطباء والممرضين والأخصائيين الإجتماعيين ومحام.

وسيكون بذلك أول مشروع يقدم مساعدات إنسانية لمهاجري جنوب الصحراء الذين هم على الجانب المغربي من السياج الفاصل مع سبتة، و المركز الأول للدعم الشامل للمهاجرين في شمال المغرب.

تجدر الإشارة إلى أن حوالي 300 مهاجر من بلدان إفريقيا الغربية يعيشون حالياً بالغابة المطلة على سبتة و المتواجدة على بعد 4 كيلومترات من مدينة الفنيدق، أغلبهم من الرجال.

الوضعية الإنسانية لهؤلاء الأشخاص جد مقلقة.

فبعد الأمطار الغزيرة التي عرفتها المنطقة في الأسابيع الأخيرة احتدت مشاكلهم خاصة وأنهم يعيشون في العراء في الكهوف والأكواخ التي يؤسسونها في منطقة داخل الغابة يصعب الوصول إليها، والتي يلجون إليها من الطريق الرابطة بين الفنيدق و القصر الصغير.

عدم توفرهم على أوراق الإقامة بالمغرب يجعلهم يعيشون في خوف دائم ومستمر من قوات الأمن المغربية حيث لا يستطيعون النزول للفنيدق للبحث عن عمل أو لقضاء حاجياتهم، ويكتفون بالتسول على جانب الطريق والحصول على المواد الغذائية والماء التي يقدمها لهم السكان المحليون و السائقون العابرون بين الفنيدق و القصر الصغير. فوضعيتهم أسوأ بكثير من وضعية المهاجرين المغاربة الذين لا يتوفرون على أوراق الإقامة بأوربا.

ومع ذلك، فإن أكثر ما ألح عليه هؤلاء المهاجرون في اللقاءات الأولى لفريق العمل معهم هي الأغطية والملابس الدافئة و”البطانيات” لتحميهم من البرد في الهواء الطلق وتبقيهم على قيد الحياة في ليالي الشتاء القارسة.