الرئيسية / سياسة / الوفد المغربي يقف في وجه الجزائر ويفرض الإشادة بدور لجنة القدس
81f63de9ba61376bcaf29ee5eec5bb0e

الوفد المغربي يقف في وجه الجزائر ويفرض الإشادة بدور لجنة القدس

انتهى التجاذب بين الوفدين المغربي و الجزائري المشاركين في الدورة التاسعة لمجالس البرلمانات الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي المنعقدة منذ يوم الثلاثاء الماضي بالعاصمة الإيرانية طهران، إلى اعتماد صيغة توافقية اقترحها الوفد المغربي و وافق عليها أعضاء الوفد الجزائري، بعد أن طلب مهلة لإجراء استشارة تبين أنها كانت مع مسؤولين حكوميين في الجزائر .
 و كان الخلاف، حسب بيان تلقى موقع ” مشاهد” نسخة منه، قد اشتد خلال اجتماع اللجنة السياسية بين الوفدين حيث دافع الوفد الجزائري بكل قوة، و كان مساندا بحماس من طرف الوفد الفلسطيني ، على مقترح فقرة تشيد بالمساهمة الجزائرية في إيجاد تسوية سياسية للأزمة في مالي، بيد أن الوفد المغربي شدد على أن هناك عدة دول  ساهمت في تحقيق هذه التسوية من قبيل المغرب و موريتانيا وتشاد و النيجر .
 و ألح كل من عبداللطيف وهبي و سليمان العمراني من الوفد المغربي عضوي اللجنة السياسية، على ضرورة اعتماد صيغة تثمن جهود جميع الدول التي ساهمت في تحقيق التسوية السياسية للأزمة في مالي ، و كان الموقف المغربي مسنودا بوفود كل من الكامرون و السنغال و تشاد و الكويت و موريطانيا، بيد أن الموقف الجزائري كان مسنودا بقوة كبيرة من الأشقاء في الوفد الفلسطيني.
 و اضطر رئيس اللجنة إلى توقيف الجلسة، و فسح المجال للمشاورات حيث قدم الوفد المغربي اقتراح صيغة توافقية ذكرت أسماء جميع الدول التي كان لها دور فيما تحقق في مالي .
من جهة أخرى نفى أعضاء الوفد المغربي ما تم الترويج له من وجود خلافات بين أعضاء الوفد المغربي المشارك ،و أكد المصدر أن أعضاء الوفد ينسقون أعمالهم ،وأجروا العديد من الاتصالات مع العديد من الوفود المشاركة.
من جهة أخرى تبنى البيان الختامي اقتراح وفد المغرب : بتدعيم كافة المبادرات والأعمال الجليلة التي تقوم بها مختلف الهيئات ومنها بالخصوص لجنة القدس المنبثقة عن منظمة التعاون الاسلامي، وذراعها المالي الميداني وكالة بيت مال القدس، حيث استطاع كل من وهبي والعمراني وفي انسجام تام من تمرير الإشادة بدور لجنة القدس وذراعه  المالي والإنساني، بيت مال القدس داخل  بيان اللجنة السياسية.
و يذكر أن الوفد المغربي يتكون من النواب عبداللطيف وهبي و عبدالله البقالي وسليمان العمراني و المستشارين خديجة الزومي و العربي خربوش .