الرئيسية / سياسة / وضعية مناخ الأعمال تلهب النقاش بين بنكيران والمعارضة في البرلمان
1768aa7ff54bcb093d92818ce4bdc18c

وضعية مناخ الأعمال تلهب النقاش بين بنكيران والمعارضة في البرلمان

كغيرها من الجلسات السابقة، كانت جلسة اليوم الشهرية المخصصة لرئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، في مجلس المستشارين، ( الغرفة الثانية بالبرلمان المغربي)، ساخنة، سادها  جو من التوتر  بينه وبين أطياف المعارضة.
وقد بدا ذلك جليا، منذ اللحظة الولى، حين فوجيء بنكيران بأعضاء فرق المعارضة، وهم يحملون شعارات مكتوبة، دعاهم إلى رفعها عاليا، ليتأتى له قراءتها، واتضح أنها تحمل إتهامات له باستعمال السلطوية والديكتاتوية، وبالإمعان في ممارسة الهيمنة، وذلك على خلفية الجدل القائم حول حذف  نقط الإحاطة علما.
و قد  ظهر الانفعال واضحا على ملامح بنكيران، الذي حاول في كلمته، المخصصة للتشغيل، ومناخ الأعمال، وفرص الاستثمار في المغرب، أن يدافع بكل قوة، عن سياسة حكومته، في هذا المجال، رافضا في نفس الوقت، إلصاق كل الاختلالات التي عرفها المغرب ، منذ الاستقلال، بالأغلبية الحالية.
وكالعادة،أكد بنكيران، أن هناك إرادة سياسية، ورغبة قوية في الإصلاح، من خلال فتح العديد من الأوراش، ولكنها تصطدم ببعض العراقيل، من وجهة نظره.
وقال بنكيران، إن البلاد، رغم ذلك،”نجحت، بفضل الله، في توقيف المنحدر السلبي على مستوى المالية العمومية وعلى مستوى التوازن الخارجي، حيث استطعنا في ظرف سنة واحدة أن نقلص عجز الميزانية بما يقارب نقطتين من الناتج الداخلي الخام، أي من 7.3 في المائة سنة 2012 إلى 5.4 في المائة سنة 3201″.
وبخلاف ذلك، أبدت فرق المعارضة، من خلال تدخلات ممثليها في البرلمان، انتقادا حدا لأداء الجهاز التنفيذي، وبطء إيقاع الإصلاح، الأمر الذي ينعكس سلبا على مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية.