الرئيسية / سلايد شو / الحبيب الشوباني يرثي زميله ” الخلوق المهيب سيدي عبد الله باها”
باها

الحبيب الشوباني يرثي زميله ” الخلوق المهيب سيدي عبد الله باها”

رثى الحبيب الشوباني، الوزير المغربي المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، زميله في الحكومة، ورفيقه في الحزب، الفقيد عبد الله باها، بكلمات تقطر حزنا وألما، وكتب على جدار صفحته على موقع التواصل الاجتماعي ” الفايسبوك”، قائلا:

ترجل  الخلوق  المهيبْ سيدي عبد الله بها..ترجل خَفيفا كما عاشْ..ترجل خفيفا كما عاش..من غير طقوس وداع، و في غفلة حُب مِن الجميع للجميع! ترجل “يَعْبُرُ السكَة”بلا أثقال ولا أوزار..رِجلُُ هنا..رِجْلُُ هُناكْ..ثم يُزف العريس إلى محطة الوصول..ووطنِ الوِصال”.

واضاف الشوباني بأسلوب ينم عن الإحساس بالأسى:”هذا عام الحزن يا رفاق الدربْ..رفاق الكَربْ ! ككل النادرينْ..رحل الجميل غُروبََا..في جبهته أثر السجودْ..وفي القلب اشتياق للخلود.

ككل الخالدينْ..في النفس جوع لعطائهْ..في الروح عطش لِرُوائه..في العقل اشتهاء لسخائه.

هذا عام الحزن أيها الحَزانى المُستبشرون بغيث المِحَنْ ! أيها الحاضنون صمتهُ المهيبْ..حديثه المُعَتقْ..سُكونَهُ العتيدْ في لهيب العواصفْ..حزمَهُ في لحظات الخَوَرْ..كَبْحَهُ لخَلَل الجُموح.

هذا عام الحزْنِ..أيها اليتامى المنتشرون في غُبار الفاجعة..المحزونون في عين العاصفة.

وخلص الشوباني في ختام كلمته إلى القول:

“عندما يموت الناس..نرى اليُتم عادة في عيون الصغارْ ! فلماذا يا تُرى، في عام حزننا الكبير..رأيت اليُتم في مآقي الكبارْ ؟ ! في عزائم الأخيارْ ؟

يا عَام حزننا الكبيرْ..عزاؤنا الوحيدْ..حكمه الله، وأَن الكبار حين يرحلونْ..ينتصبون في الدرب قامات من نورْ..يَدُلُّونَ السالكين على مَفَازَاتِ العُبورْ…”