الرئيسية / سلايد شو / المغرب يبحث عن سبل الرفع من مبادلاته التجارية مع قطر
عبو

المغرب يبحث عن سبل الرفع من مبادلاته التجارية مع قطر

بهدف بحث سبل الرفع من حجم مبادلات المغرب التجارية، مع قطر، تقوم بعثة تجارية  يقودها الوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية، محمد عبو، بزيارة للدوحة، ابتداء من اليوم الأحد، وتستمر 5 أيام.
وذكر بلاغ للمركز المغربي لإنعاش الصادرات (المغرب تصدير) أن هذه البعثة المتعددة القطاعات تتكون من 32 مقاولة مغربية تعمل في مختلف القطاعات، خاصة قطاع الصناعة الغذائية وتكنولوجيا الإعلام والاتصال والصيدلة والأدوية والنسيج والأثاث والديكور، إضافة إلى الاستشارة وقطاع البناء والأشغال العمومية والمجال السمعي البصري.
وأوضح البلاغ أن هذه البعثة تتوخى الاستفادة من الإمكانات التي حددها الفاعلون الاقتصاديون خلال” الجولة الاستكشافية التي عقدت في الدوحة من 22 إلى 24 أكتوبر 2011 ، وبعثة رجال الأعمال التي عقدت اجتماعاتها بالدوحة من 15 إلى 20 نونبر 2013، بهدف الرفع من تدفقات المبادلات التجارية وتطوير الشراكة بين المقاولات المغربية والقطرية.
وأبرز المصدر ذاته، أن قطر تقدر على الدوام الإمكانات التي تزخر بها السوق المغربية التي تتميز بموقعها الجغرافي الاستراتيجي وقربها من أوروبا، إضافة إلى توفرها على يد عاملة مؤهلة.. وأضاف المصدر ذاته أن تنظيم لقاءات مهنية ثنائية لفائدة المقاولات المغربية المشاركة مع مقاولات مختصة قطرية وعقد جلسة عامة وتنظيم زيارات للمواقع تشكل الجوانب الرئيسية لهذه البعثة.
كما ستمكن هذه البعثة المقاولة المغربية من تطوير أنشطتها المتعلقة بالتصدير والتعريف بإمكاناتها الاقتصادية وستعمل على تعزيز التعاون بين الفاعلين بكلا البلدين في مختلف القطاعات.. وذكر (المغرب تصدير) أن المغرب وقطر تجمعهما شراكة استراتيجية المغرب – مجلس التعاون الخليجي، مضيفا أنه تم، مؤخرا، توقيع اتفاقيات بين البلدين بهدف تطوير القطاع الفلاحي.
يذكر أن المبادلات القطرية – المغربية أقل تنوعا سواء على مستوى الاستيراد أو التصدير، إذ بلغت 933 مليون درهم في سنة 2013، لتسجل بذلك انخفاضا بنسبة 26 في المائة مقارنة مع 2012.. وفي سنة 2013 ، كانت قطر الزبون الـ91 للمغرب والمزود الـ42 . وخلال نفس السنة، شكلت الصادرات 92,5 في المائة من المجموع الإجمالي للمبادلات بما قيمته 863 مليون درهم، أما الواردات فقد بلغت نسبتها 7,5 في المائة، ولم تتجاوز قيمتها 70 مليون درهم.