الرئيسية / سلايد شو / برلمانيون مغاربة يعترضون في الأردن على خريطة لاتشمل الأقاليم الجنوبية
برلمانيون-مغاربة-يعترضون-على-عرض-تضمن-خريطة-مبتورة-للمغرب

برلمانيون مغاربة يعترضون في الأردن على خريطة لاتشمل الأقاليم الجنوبية

سجل النواب المغاربة المشاركون في أشغال منتدى البرلمان العالمي، الذي نظمه كل من برلمان المناخ وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي على مدى يومين في منطقة البحر الميت (على بعد نحو 50 من العاصمة الأردنية عمان)، اعتراضهم على عرض قدمه الأمين العام لبرلمان المناخ نيكولاس دنلوب تضمن خريطة للمغرب لا تشمل الأقاليم الجنوبية.
وقال البرلماني رشيد حموني (الفريق الاشتراكي بمجلس النواب)، الذي شارك في أشغال المنتدى إلى جانب البرلمانيتين زينب قيوح (الفريق الاستقلالي) وسليمة فراجي (فريق الأصالة والمعاصرة)، في تصريح لوكالة الأنباء المغربية، إن النواب المغاربة تدخلوا، في إطار نقطة نظام، لدى عرض الأمين العام لبرلمان المناخ، اليوم السبت، لخريطة المغرب مبتورة وطلبوا منه توضيحا بهذا الخصوص.
وأوضح رشيد حموني، الذي تدخل باسم النواب المغاربة المشاركين في المنتدى، أنه تمت مطالبة دنلوب بتوضيح ما إذا كان الأمر يتعلق بموقف سياسي لبرلمان المناخ فيتخذ ممثلو المغرب، بناء عليه، موقفا بشأن ذلك، على اعتبار أن الوحدة الترابية للمملكة أهم من موضوع المنتدى.
وأضاف البرلماني المغربي أنه طالب الأمين العام لبرلمان المناخ بجواب فوري يتضمن اعتذارا رسميا في حال تعلق الأمر بخطإ تقني قبل إتمام أشغال المنتدى، لتعطى له الكلمة بعد ذلك ويوضح أن الأمر يتعلق بخطإ تقني وأنه أخذ صورة الخريطة من موقع ألماني على شبكة الأنترنت “دون أن ينتبه لذلك”.
وقال النائب إن الأمين العام لبرلمان المناخ اعتذر عن ذلك للنواب المغاربة وأعرب لهم عن شكره على تنبيهه للأمر، مؤكدا أنه سيتم أخذ الملاحظة بعين الاعتبار واستدراك الخطأ وتحيين جميع وثائق برلمان المناخ.
وأشار رشيد حموني إلى أن البرلمانيين الأردنيين استحسنوا تدخل نظرائهم المغاربة وأعربوا عن تضامنهم معهم.
وقد واصل المنتدى، الذي افتتح أمس الجمعة والمنظم تحت شعار “المبادرة البرلمانية بشان الطاقة المتجددة: التعلم من النجاح”، أشغاله.