الرئيسية / رياضة / اكراهات قد تدفع المغرب لتنظيم كأس افريقيا

اكراهات قد تدفع المغرب لتنظيم كأس افريقيا

منحت الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم مهلة للمغرب الى غاية يوم السبت القدم، للرد على الكاف بخصوص غما تنظيم كأس افريقيا للامم في موعدها خلال شهر يناير القادم، او الانسحاب بعدما رفضت طلب تأجيل البطولة الذي تقدم به المغرب لأسباب قاهرة متمثلة في تفشي وخطورة وباء الايبولا على الجماهير والأمن الصحي للمغاربة والأفارقة أيضا.
وبسبب هذه الضغوطات التي مارستها الكاف على المغرب، ووضعته في موقف حرج لاجل اتخاذ قرار نهائي قبل الحسم في مصير كأس افريقيا يوم 11 نونبر الجاري بالقاهرة، فإن المغرب أصبح مطالبا امام الرأي العام المحلي إما التمسك بقراره الرافض لتنظيم البطولة في وقتها، واعلان رفضه لضغوطات الكاف، وبالتالي التبات في موقفه، وإما الرضوخ لضغوطات الكاف والتي قد تعرض المغرب لعقوبات في حالة رفض التنظيم في الوقت المحدد، بحيث ان الكونفدرالية قد تسلط عقوبات على الجامعة المغربية لكرة القدم بغرامات مالية، وتحرم المنتخب المغربي الأول وبقية المنتخبات الوطنية والاندية من المشاركة القارية ربما لعامين أو اكثر، كما يمكن ان تضغط لكي يحرم المغرب من تنظيم العديد من التظاهرات الرياضية الدولية خصوصا على مستوى الفيفا مثل كأس العالم 2026 وكأس الأندية وغيرها.
من المتوقع أن يعيد المغرب النظر في الطلب الذي تقدم به، بحيث أن هناك مشاروات واتصالات تجري بين المسؤولين في الجامعة ووزارة الرياضة مع مسؤولي الحكومة ووزارة الصحة قصد الخروج بقرار رسمي، بيحث أن هناك توجه نحو قبول تنظيم كأس افريقيا من خلال تصريحات وزير الشباب والرياضة محمد أوزين الذي أكد على أن المغرب يتجه نحو التوصل الى توافق مع مسؤولي الكاف، من أجل الخروج من الأزمة والخلاف حول تنظيم كأس افريقيا في موعدها، الشيء الذي قد يدفع بالمسؤولين المغاربة الى اعادة النظر في الطلب، والعمل على اتخاذ اجراءات أكثر فعالية بخصوص منع فيروس الايبولا من دخول المغرب اذا ما تم تنظيم الكأس في وقتها المحدد.
القرار الذي يبحث عنه المغرب صعب في الفترة التي منحتها الكاف له، من أجل الرد على الكونفدرالية التي تبحث عن بلد أخر يستضيف التظاهرة، لكن المغرب لديه من الامكايات الكبيرة لانجاح هذه التظاهرة، خصوصا من الجانب الامني والسياحي، لكن يبقى الهاجس الطبي والحماية الصحية هي التي تقلق بال المسؤولين المغاربة، الذين قد يفكروا في التنظيم اذا ما تم توفيير التجهيزات الطبية اللازمة لمراقبة المسافرين والجماهير ، و منع البلدان التي تعرف حالات متزايدة من حضور جمهورها للمغرب.