أمطار

تهاطلت اليوم على مختلف مدن شمال المغرب، أمطار غزيرة لم تتسبب عامة في عرقلة حركة النقل والجولان ، إلا أنها غمرت بعض الطرقات والساحات خلال فترات متقطعة.
فقد سجل تهاطل أمطار الخير على مدن تطوان والمضيق والفنيدق ومرتيل وبضواحيها، التي شهدت كميات هامة من التساقطات بفعل أمطار غزيرة لم تتمكن قنوات صرف المياه من استيعابها، وهو ما تسبب في فترات زمنية قصيرة في انسياب سيول مائية قوية غطت بعض شوارع المدن المعنية، خاصة على مستوى الاحياء المنحدرة.
ولوحظ أن غزارة الامطار التي أدت إلى تكون سيول جارفة، غمرت بعض الأحياء الواقعة بالمناطق السفلى من المدن المعنية ، دون تسجيل خسائر مادية أو وقوع ضحايا ، الا ما كان من بعض الخسائر الطفيفة خاصة بالنسبة لبعض المنازل والمتاجر ومرائب السيارة تحت الارضية التي غمرتها المياه جزئيا.
وكان لابد من تدخل فرق خاصة تابعة لمصالح الانعاش الوطني والشركة المفوض لها تدبير الماء والكهرباء وتطهير السائل منذ ليلة أمس الاثنين ،وقامت بتعبئة الموارد البشرية والتقنية وتوفير شاحنات هيدرومائية للتنقية وشاحنات شافطة وآلات الجمع والجرف، ومضخات ذات صبيب عالي لمواجهة احتمال أي أمطار مفاجئة غزيرة ، كما أشرفت الفرق المعنية صبيحة اليوم على تنقية مجمعات التطهير ومنشآت صرف مياه السطح وقنوات الصرف الصحي.
وأشارت مصادر من عمالتي تطوان والمضيق الفنيدق أنه ولمواجهة الأمطار القوية المحتملة ، تظل فرق اليقظة معبأة، مع تتبع توقعات الأحوال الجوية عن قرب، والاستمرار في تنقية شبكات التطهير والأمطار بشكل مكثف ومتواصل.