الرئيسية / سياسة / اخلال بالتوازن في النقاش السياسي..التلفزة المغربية تحتفي بالمعارضة وحدها
1aa2f7441c2e1e8ce1ae43bf58de9bfa

اخلال بالتوازن في النقاش السياسي..التلفزة المغربية تحتفي بالمعارضة وحدها

في سابقة، هي الأولى من نوعها، في تاريخ المشهد السمعي البصري المعاصر، احتفت التلفزة المغربية ليلة مساء أمس الثلاثاء، بأبرز مكونات المعارضة، التي تنشط تحت قبة البرلمان، وأفسحت لها المجال واسعا للحديث عن برامجها، وأفاق التنسيق بينها، في مواجهة الحكومة.
فقد استضاف عبد الرحمان العدوي، معد ومقدم برنامج ” قضايا وأراء” الأسبوعي، على القناة الفضائية ” الأولى”، كلا  من عبد اللطيف وهبي، من فريق الأصالة والمعاصرة، ورئيس لجنة العدل والتشريع بمجلس النواب، ونور الدين مضيان، رئيس فريق الوحدة والتعادلية بنفس المجلس،وإدريس الراضي، رئيس فريق الاتحاد الدستوري بمجلس المستشارين،( الغرفة الثانية للبرلمان)، ومحمد العلمي، رئيس الفريق الاشتراكي بنفس المجلس أيضا، وكل هؤلاء يمثلون المعارضة فقط.
وقد كان واضحا، منذ الدقائق الأولى  لانطلاق البرنامج، أن هناك تغييبا لأي ممثل عن فرق الأغلبية البرلمانية، وهو الأمر الذي أثاره نور الدين مضيان،من الفريق الاستقلالي، في بداية تدخله، قائلا إنه كان يأمل في  إشراك الأغلبية في  البرنامج ” ليكتمل النقاش”،ويكون هناك نوع من التوازن، بعيدا عن أي اختلال في المساحات السياسية لتبادل الرأي  والرأي الآخر..
وحرص المشاركون في البرنامج على إبداء فهمهم المعارضة، كما يتصورونها، مؤكدين، كما جاء  في بعض التدخلات، على  أنهم يريدون انتهاج ” معارضة شرسة، من أجل أن تكون لنا حكومة قوية”، على حد تعبيرأحدهم.
ورغم أن عبد اللطيف وهبي، قال ” إننا لانحاول توجيه اللكمات إلى الحكومة”، فإنه لم يترك الفرصة تفوته، دون أن ينتقد  عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة،بشدة، واصفا إياه بأنه لا يمتلك “ثقافة المعارضة”.
ولاحظ المشاهدون، أنه بسبب غياب الأغلبية، وعدم إشراكها، سقطت حلقة ليلة أمس من   “قضايا وأراء” في الرتابة، وظلت مفتقدة، طيلة فقراتها  للحرارة، التي لاتفرزها سوى المواجهة بين أطراف سياسية ذات رؤى وتوجهات وأفكار مختلفة.
ولاستدارك هذا الموقف، وتفاديا لأي رد فعل من طرف ” الهاكا” ( الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري)،  يبدو أن هناك اتجاها في البرنامج، نحو تخصيص حلقة مقبلة خاصة بالأغلبية، في إطار “حق الرد” ، على ما تم تداوله في حلقة ليلة امس من ملاحظات ومآخذ  مست الأداء الحكومي، واسلوب تدبير الشأن العام في البلاد.